التخطي إلى المحتوى
تيريزا ماي لا تعارض ضربة نووية تحصد أرواح عشرات الآلاف من المدنيين

في الوقت الذي قام فيه مجلس العموم البرطاني ، بإقرار تجديد نظام الدرع النووي بعد جلسة مثيرة ، ذكرت تيريزا ماي رئيسة وزراء بريطانيا يوم الإثنين 18 يوليو تموز ، أنه لن يكون لديها مانع في أن توافق على تنفيذ ضربة نووية ، قد يروح ضحيتها مئة ألف من المدنيين.

وفي معرض ردها على سؤال طرح عليها ، أثناء مناقشة نواب مجلس العموم للمذكرة التي طالبت بتجديد النظام ، حول ما إذا كان لديها إستعداد شخصي ، لإعطاء الضوء الأخضر بضربة نووية ، يُقتل على إثرها عشرات الآلاف من الرجال والنساء والأطفال الأبرياء ، ردّت ماي إيجابا.

وخلال الخطاب الأول لها أمام البرلمان ، عبرت ماي عن دفاعها المستميت حول موضوع تجديد البرنامج النووي ، حيث قامت بوصفه بـ ” الضمانة الأكيدة ” من أجل أمن بريطانيا.

وأشارت رئيسة وزراء بريطانيا الجديدة ، أن على من يعادي بريطانيا ، أن يعلم أن بلادها لديها إستعداد لإستعمال السلاح النووي في صورة التعرض لأي تهديد.

وإعتبرت ماي أن التخلص من الأسلحة النووية سيكون أمرا خاطئا بشكل كامل بالنسبة لبريطانيا ، وإعتبرت أن هذه الأسلحة عبارة عن الجزء الحيوي من دفاع وأمن بريطانيا الوطني لمدة نصف قرن.

وقامت تيريزا ماي بالتأكيد على أن التهديدات القادمة من دول على غرار كوريا الشمالية وروسيا تعتبر واقعة بشكل كبير.