التخطي إلى المحتوى
وزراء الخارجية العرب يتفقون على قرار القمة العربية المنعقدة في الأردن وتؤكد على دعمها لفلسطين

اعتمد وزراء الخارجية العرب نص القرار الذي سيتم رفعه إلى القمة العربية، وجاء قرار وزراء الخارجية العرب تحت عنوان “متابعة التطورات السياسية للقضية الفلسطينية والصراع العربي الإسرائيلي وتفعيل مبادرة السلام العربية”.

وأكد قرار وزراء الخارجية العرب الذي سيقدم غدا الأربعاء للقمة العربية المنعقدة في البحر الميت بالمملكة الأردنية الهاشمية، على “تمسك والتزام الدول العربية بمبادرة السلام العربية كما طُرحت في قمة بيروت عام 2002″، بالإضافة إلى “رفض الاعتراف بإسرائيل كدولة يهودية”.
وبحسب قرار وزراء الخارجية العرب فإن القمة العربية، ستدعو الدول الغير معترفة بدولة فلسطين للاعتراف بها، وشدد القرار على أن ضم إسرائيل للقدس الشرقية لاغ وباطل، داعية إلى عدم إنشاء أو نقل بعثات دبلوماسية إلى مدينة القدس.

كما اشتمل نص قرار وزراء الخارجية العرب على أن القضية الفلسطينية وهوية القدس الشرقية العربية هي القضية المركزية للأمة العربية، والتأكيد على قيام دولة فلسطين على حدود 1967، وعاصمتها القدس الشرقية، مع سيادتها الكاملة على الأراضي والمياه الإقليمية والمجال الجوي الفلسطيني.

وأكد قرار وزراء الخارجية العرب على تمسك الدول العربية بمبادرة السلام العربية التي طرحتها القمة العربية التي انعقدت في العاصمة اللبنانية بيروت عام 2002.

وأدان قرار وزراء الخارجية العرب على سياسة إسرائيل العنصرية تجاه الشعب الفلسطيني، وقيام السياسة الإسرائيلية على القضاء على حل الدولتين، إقرار إسرائيل لقانون التسوية الذي يعطي الشرعية للمستوطنات الإسرائيلية المقامة على أراض فلسطينية.
ودعا قرار وزراء الخارجية العرب الدول دائمة العضوية في مجلس الأمن، والدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي التي لم تعترف بالدولة الفلسطينية إلى الاعتراف بها للمساهمة في اعتماد حل الدولتين للسلام مع إسرائيل.

وطالب القرار جميع الدول بالالتزام بقراري مجلس الأمن الدولي رقم 476 و 478 اللذين صدرا عام 1980، واللذين يعتبران قيام إسرائيل بإصدار قانون لضم القدس الشرقية إليها لاغ وباطل، داعيا جميع الدول إلى عدم نقل او إنشاء بعثات دبلوماسية في مدينة القدس.
وجدد قرار وزراء الخارجية العرب على رفض الاعتراف بإسرائيل كدولة يهودية.