التخطي إلى المحتوى
تواصل حملة الإعتقالات والتوقيفات في تركيا بعد محاولة الإنقلاب

إرتفع عدد معتقلي محاولة الإنقلاب الفاشلة في تركيا يوم الجمعة الماضي ، إلى نحو سبعة آلاف شخص ، بينهم مدنيون وقضاة وعسكريون من رتب متفاوتة.

كما تتواصل الحملات التي تقوم بها الشرطة التركية لتوقيف وإعتقال المشتبه بهم ، حيث توقيف آلاف الموظفين وفصلهم بعضهم من أعمالهم.

وقامت السلطات بتوقيف 118 بين جنرالات وأميرالات من بين القادة العسكريين ، فيما وصل عدد المعتقلين إلى 85 من بينهم ، كما قامت الشرطة بإعتقال ما يفوق ستة آلاف جندي.

وتم إحالة الموقوفين على المحكمة ، وذلك بتهم تمس تغيير النظام الدستوري بقوة السلاح ، والقتل ، وتأسيس منظمة مسلحة أو إدارتها ، وارتكاب جرم بحق السلطة التشريعية ، ومحاولة اغتيال الرئيس أو الاعتداء الفعلي عليه ، وكذلك إنتهاك الدستور.

وحسب وكالة الأناضول التركية ، فإن المستشار العسكري الجوي للرئيس التركي رجب طيب أردوغان ، المقدم أركان كيفراك ، تم إيقافه في أحد فنادق ولاية أنطاليا جنوب تركيا ، وذكرت أنه تم نقله إلى العاصمة أنقرة.

كما قام متحدث بإسم الحكومة بالكشف عن إعتقال 14 جنديا ، وذلك بسبب الإشتباه في كونهم من ضمن الذين قاموا بمهاجمة مقر إقامة الرئيس في مرمريس.

من جانب آخر ، أبدى بن علي يلدرم رئيس وزراء تركيا عدم قبول بلاده لإستخدام العنف الجسدي أو مشاعر الإنتقام مؤكدا أن تركيا دولة قانون.