التخطي إلى المحتوى
الطيران الروسي والسوري يكثفان الغارات على كل من حلب وإدلب

قام تنظيم الدولة الإسلامية ” داعش ” ، بالإعلان عن إسقاط مقاتليه لطائرة حربية طراز سوخوي ، تتبع القوات النظامية في ريف حمص ، في الوقت الذي يقوم النظام السوري وحليفه الروسي ، بتكثيف الغارات على كل من حلب وإدلب.

وذكرت مصادر إعلامية ، أن نحو 65 شخصا قتلوا وجرح آخرون ، بعد قصف بالبراميل المتفجرة وغارات جوية نفذها الطيران الحربي الروسي والسوري على عدة مناطق من سوريا ، وقد تم إستهداف أحد مراكز الإسعاف في مدينة حلب.

وحسب نفس المصادر ، فقد تم إستهداف أكثر من 15 نقطة في حلب والريف الغربي لها ، ما تسبب في سقوط العشرات بين قتيل وجرح ، في الوقت الذي تواصل فيه قوات الدفاع المدني إنتشال من علق تحت الأنقاض.

من جانب آخر ، لقي العشرات مصرعهم وأصيب آخرون ، بعد أن قامت المقاتلات السورية والروسية بإستهداف الأحياء السكنية في مدينة إدلب ، كما قام الطيران الحربي الروسي بشن غارات على كل من خان شيخون ومعرة النعمان ، وسرمدا والحمامة وأطراف مدينة كفرنبل في الريف.

وبعد هذا التصعيد ، وصلت أعداد القتلى المدنيين خلال 72 ساعة ، إلى ما يفوق 350 قتيلا ، حيث جاءت الغارات في سياق حملة عنيفة تشن على المدينة منذ أيام ، ما أجبر أعدادا كبيرة من المدنيين والعائلات والأسر على النزوح من محافظة إدلب.