التخطي إلى المحتوى
مقهى ” الزقاق ” الأردني يقدم الوجبات الثقافية من خلال مكتبة شاملة

دائما ما هناك علاقة كبيرة بين الكتاب وفنجان القهوة ، وهذا ما يظهر جليا من خلال مقهى ” الزقاق ” ، الذي لا يشابه بقية المقاهي الأخرى.

في مقهى ” الزقاق ” لا يوجد لعب ورق ولا شيشة ، وإنما كل ما هو متوفر مشروبات باردة أو ساخنة وقطع من الكعك ، في حضرة كتاب من الكتب الموجودة على رفوف هذا المقهى.

وتملئ صور الشخصيات العالمية والرموز الكبيرة مع مواضيع ثقافية ، جدران هذا المقهى الموجود في عمّان من دولة الأردن.

ويحمل ” الزقاق ” المعنى والشكل في آن واحد ، حسب وصف الرواد ، حيث أنه مكان هادئ وصغير ، فيه كل ما تريد من كتب ، لعلها فاقت بالمحتوى الحجم المخصص للمكان ، فعند دخول ” الزقاق ” لن تجد سوى الكتب محيطة بك من كل الجهات.

ومن حين لآخر يقصد أحد الشخصيات المعروفة هذا المقهى حيث يصادف الرواد الموجودين هناك ويتفاعل معهم أما بالنسبة لصاحب المكان فالمهمة الرئيسية له تتمثل في إلقاء التحايا على الزوار وتوزيع الإبتسامات بكل ثقة.

وحسب علي عبوشي صاحب المقهى الواقع في حي جبل اللويبدة في العاصمة الأردنية عمّان ، فإن هذا المكان الثقافي يقوم بتقديم الوجبات الثقافية للزوار فضلا عن الأطعمة والمشروبات.

كما أن الزوار ليسوا فقط من الأردنيين فهناك عرب وكذلك أجانب تواجدوا من أجل تعلم اللغة العربية خصوصا.