التخطي إلى المحتوى
إنهيار الإنفاق الرأسمالي العالم ساهم في تسارع هبوط حقول النفط

ذكرت صحيفة الإقتصادية ، نقلا عن ” بنك أوف أميركا ميريل لينش ” ، في تقريره الجديد حول الطاقة ، أن تسارع هبوط حقول النفط في البلدان ، التي ليست أعضاء في منظمة الدول المصرة للنفط ” أوبك ” ، سببه إنهيار الإنفاق الرأسمالي العالمي إلى نحو خمسة بالمئة.

وإعتبر المصرف العامل في الولايات المتحدة الأمريكية ، أن هذه المستويات هي الأعلى مقارنة بمستويات سنة 2009 ، وأشار في نفس الوقت إلى قدرة المملكة العربية السعودية على تعويض الطلب.

ولفت المصرف الأمريكي الإنتباه ، إلى تضرر عدد من اللاعبين في ” أوبك ” ، على غرار الجزائر وأنغولا وفنزويلا ، وهو ما أعطى الفرصة لدول مثل المملكة العربية السعودية وإيران والعراق من أجل أخذ المكان.

وأشارف المصرف ، إلى أن المملكة لم تنطلق إلى الآن في زيادة معدلات الحفر ، من أجل تعويض النقل من البلدان الأخرى ، ولهذا الأمر فإن توقعات المصرف تحدثت عن وصول سعر البرميل الخام إلى 61 دولار في العام القادم.

وقام البنك بالإشارة إلى أن الأرقام الأخيرة ، تحدثت عن هبوط في الإنفاق الرأسمالي على كل من الغاز والنفط بنسبة 41 بالمئة أي ما يعادل 285 مليار دولار مقارنة بالذروة سنة 2014.

وكان الإنهيار في الإنفاق سببا في بداية التأثير على الإنتاج ، حيث وصلت معدلات الهبوط خارج ” أوبك ” إلى 5 بالمئة متراجعا بنسبة 4.87 بالمئة عن سنة 2009.