التخطي إلى المحتوى
نتنياهو ينتقد النفاق الأوروبي تجاه إسرائيل قبيل بدء زيارته لباريس وبروكسل

وجه رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو انتقادات للدول الأوروبية ومتهما إياها بالنفاق، بسبب موقفها من القرار الأمريكي المتعلق بمدينة القدس.

وأدلى رئيس الحكومة الإسرائيلية بانتقاداته للدول الأوروبية قبيل مغادرته إلى العاصمة الفرنسية باريس، ولقاء الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، يتعبه لقاء آخر في بروكسل مع وزراء خارجية دول الاتحاد الأوروبي.

وأشار رئيس الحكومة الإسرائيلية خلال تصريحاته إلى احترامه للدول الأوروبية، لكنه في الوقت نفسه أعلن رفضه القبول بما وصفه المعايير المزدوجة من قبل أوروبا.

يذكر أن المسؤولين الأوروبيين يوجهون انتقادات لاذعة لرئيس الوزراء الإسرائيلي بسبب الأنشطة الاستيطانية التي تقوم بها إسرائيل في الأراضي الفلسطينية المحتلة.

وأضاف نتنياهو في تصريحاته أنه يسمع أصواتا أوروبية تدين قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، والذي وصفه نتنياهو بالـ “التاريخي”، والمتعلق بالاعتراف الأمريكي بالقدس عاصمة لإسرائيل، مشيرا إلى أنه لم يسمع تلك الأصوات تدين إطلاق الصواريخ على الأراضي الإسرائيلية أو التحريض ضد إسرائيل، لافتا إلى عدم استعداده لقبول هذا النفاق، على حد تعبيره.

وسيلتقي رئيس الحكومة الإسرائيلية بالمسؤولين الفرنسيين اليوم الأحد، فيما سيلتقي وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي غدا الإثنين في بروكسل.

وقال رئيس الحكومة الإسرائيلية إن المحادثات التي سيجريها مع وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي هي الأولى من نوعها منذ نحو 22 عاما.

يذكر أنه لم يتم الإعلان عن المحادثات بين نتنياهو ووزراء خارجية الاتحاد الأوروبي قبل الإعلان الأمريكي حول القدس.

وتأتي زيارة نتنياهو إلى باريس وبروكسل، وسط رفض أوروبي كبير للقرار الذي أعلنه الرئيس الأمريكي المتعلق بالاعتراف بمدينة القدس الشرقية والغربية عاصمة لإسرائيل، ونقل السفارة الأمريكية من تل أبيب إلى القدس.

حيث اعتبرت أوروبا هذا القرار بأنه مخالف للقوانين والاتفاقيات الدولية والأممية، والتي حددت أو وضع مدينة القدس يتم إقراره من خلال المفاوضات الفلسطينية والإسرائيلية في إطار حل الدولتين تعيشان بسلام جنبا إلى جنب.