التخطي إلى المحتوى
البنتاجون يسمح للمتحولين جنسيا بالدخول ضمن قوات الجيش الأمريكي

أعلنت وزارة الدفاع الأمريكية عن امتثالها لقرار المحكمة الفيدرالية الذي أعطى المتحولين جنسيا الحق في الانضمام للجيش الأمريكي، على الرغم من معارضة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لهذا القرار.

وجاء إعلان وزارة الدفاع الأمريكية لقرار المحكمة الفيدرالية خلال البيان الذي أصدرته أمس الإثنين، الحادي عشر من ديسمبر / كانون الأول.

وكانت المحكمة الفيدرالية قد حكمت بمنع قرار الرئيس الأمريكي، بتأجيل قبول الأشخاص المتحولين جنسيا، في الجيش الأمريكي، مطلع العام القادم.

وقالت وزارة الدفاع الأمريكية في بيانها، أن وزارتي الدفاع والعدل الأمريكية يعملان بنشاط من أجل تطبيق قرار المحكمة الفيدرالية، من أجل إعفاء الوزارتين من التبعات المترتبة على هذه الأحكام القضائية.

وأوضحت وزارة الدفاع الأمريكية، أن وزارة العدل ستستأنف على قرار المحكمة، وأشار البيان أن هذا الاستئناف سيسمح لوزارتي الدفاع والعدل بإنهاء مراجعتهما المستمرة لسياسة السماح للمتحولين جنسيا بدخول الجيش الأمريكي.

يذكر أن وزارة الدفاع الأمريكية في إدارة الرئيس السابق باراك أوباما، قد دعت الجنود المتحولين جنسيا بالكشف عن أنفسهم دون أدنى خوف من العقاب، مشيرة إلى أنه سيتم السماح لأقرانهم بدخول الجيش الأمريكي بنهاية شهر يوليو / تموز من عام 2017.

لكن جيمس ماتيس وزير دفاع الولايات المتحدة الأمريكية الحالي، في إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، قد أعلن في شهر يوليو / تموز الماضي تأجيل السماح للمتحولين جنسيا بدخول الجيش الأمريكي، حتى الأول من يناير / كانون الثاني من العام المقبل.

كما أطلق الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، عقب قرار ماتيس، سلسلة من التغريدات على منصة التواصل الاجتماعي تويتر، يحظر فيها دخول المتحولين جنسيا إلى صفوف الجيش الأمريكي.

وأشارت كولين كولار كوتلي، القاضية في المحكمة الفيدرالية التي أصدرت الحكم بإلغاء قرار ترامب، أنه كان هناك فترة قاربت من العام ونصف، يملكها الادعاء لتقديم حججه الداعمة لقرار ترامب بتأجيل السماح للمتحولين جنسيا بدخول الجيش الأمريكي.