التخطي إلى المحتوى
سيدات تتهم الرئيس الأمريكي بالتحرش بهن وتدعو الكونجرس للتحقيق في تلك الاتهامات

شن دونالد ترامب رئيس الولايات المتحدة الأمريكية، اليوم الثلاثاء الثاني عشر من ديسمبر / كانون أول الجاري، هجوما لاذعا على السيدات اللواتي وجهن اتهامات له بالتحرش الجنسي بهن، منددا بما وصفه الاتهامات الكاذبة والروايات الملفقة التي تروجها هؤلاء السيدات.

وكان عدد من تلك السيدات قد وجهن دعوات للكونجرس الأمريكي للتحقيق بتلك الاتهامات.

ودعت ثلاث سيدات من اللواتي اتهمن ترامب بالتحرش بهن قبل ترشحه في انتخابات الرئاسة الأمريكية، أعضاء من الكونجرس الأمريكي، للتحقيق مع ترامب بشأن السلوك والاتهامات الموجه لترامب بإساءة التصرف.

وقالت ريتشل كروكس، والتي كانت تعمل كموظفة استقبال في برج دونالد ترامب، الواقع بمدينة نيويورك، أن ترامب قام بتقبيلها عنوة من فمها، عام 2005 بعد أن قامت بتعريفه بنفسها.

فيما قالت إحدى السيدات والتي تدعى جيسيكا ليدز، أن ترامب لامسها وقبلها بالقوة، قبل عقود خلال رحلة جوية، مشيرة إلى أن ترامب لم يخضع لأي محاسبة.

بالمقابل، رد الرئيس الأمريكي على هذه الادعاءات، عبر تغريدات نشرها على موقع التواصل الاجتماعي تويتر، متهما أعضاء الحزب الديمقراطي بتحريض تلك السيدات اللاتي روين قصص التحرش المزعومة إلى الصحفيين.

وقال ترامب في تغريداته، أن أعضاء الحزب الديمقراطي، لم يتمكن إثبات تواطئه مع روسيا، على الرغم من انفاق ملايين الدولارات، وبذل آلاف الساعات من الجهود لإثبات ذلك.

وتابع ترامب، أن الديمقراطيون انتقلوا حاليا على توجيه اتهامات زائفة وروايات مفبركة من خلال سيدات لا يعرفها أو التقى بهم قبل ذلك.

ودعت 54 سيدة أعضاء الحزب الديمقراطي في الكونجرس، أمس الإثنين لإجراء تحقيق حول تلك الإدعاءات الموجة للرئيس الأمريكي

يذكر أن الرئيس الأمريكي قد تفاخر خلال حملته الانتخابية في سباق انتخابات الرئاسة الأمريكية، عبر شريط قد خرج للعلن، أنه  كان بإمكانه ملامسة وتقبيل النساء، والإفلات من العقوبة، كونه شخصية معروفة.