التخطي إلى المحتوى
الولايات المتحدة تبدي استعدادها التفاوض مع كوريا الشمالية دون شروط مسبقة

أعرب ريكس تيلرسون وزير خارجية الولايات المتحدة الأمريكية، أمس الثلاثاء استعداد بلاده الخول في مفاوضات ومباحثات مع بيونج يانج دون أية شروط.

وجاءت تصريحات وزير الخارجية الأمريكي خلال كلمة ألقاها في المركز الأطلنطي للدراسات، في العاصمة الأمريكية واشنطن.

وقال وزير الخارجية الأمريكي أن القول بأن واشنطن ستتفاوض مع كوريا الشمالية فقط حال تخليها عن برنامجها النووي الباليستي، هو أمر غير واقعي.

وأضاف تيلرسون في كلمته التي تناقلتها وسائل إعلام أمريكية، أن نظام كوريا الشمالية استثمر الكثير في برنامجه النووي، مشيرا إلى أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، واقعيا جدا تجاه هذا الأمر.

وأوضح تيلرسون استعداد بلاده للتفاوض الغير مشروط مع كوريا الشمالية، مضيفا أن زعيم كوريا الشمالية الحالي “كم جونج أون” ليس كوالده “كيم جونج إل” حيث لم يجري مفاوضات مع أحد من قبل.

وأشار وزير الخارجية الأمريكي إلى أنهم لا يعلمون ما ستؤول إليه الأمور عند التفاوض مع زعيم كوريا الشمالية.

واستدرك وزير خارجية الولايات المتحدة تصريحاته بالقول، أنه لا يمكن بدء التفاوض مع كوريا الشمالية في ظل تواصل إطلاق الصواريخ والأسلحة النووية.

يذكر أن الأمين العام المساعد لمنظمة الأمم المتحدة للشؤون السياسية، جيفري فيلتمان، قد أنهى زيارة لكوريا الشمالية من أجل إيجاد طريق لإنهاء الصراع في منطقة شبة الجزيرة الكورية.

وصرح الأمين العام المساعد لمنظمة الأمم المتحدة للشؤون السياسية، أن كوريا الشمالية أبدت موافقة على أهمية منع اندلاع حرب في شبه الجزيرة الكورية، وفق ما ذكرته وكالة فرانس برس للأنباء.

وتشهد العلاقات بين كوريا الشمالية والولايات المتحدة الأمريكية، تصاعدا كبيرا في حدة التوتر، على خلفية التجارب الصاروخية الباليستية التي تجريها كوريا الشمالية، والقادرة على الوصول للأراضي الأمريكية.

وبالمقابل تجري الولايات المتحدة مناورات عسكرية كبيرة في شبه الجزيرة الكورية، بالاشتراك مع حلفائها في المنطقة، كوريا الجنوبية واليابان، والتي تشارك فيها الولايات المتحدة بأحدث الأسلحة في ترسانتها العسكرية.