التخطي إلى المحتوى
الجالية الفلسطينية في لبنان تنظم وقفة احتجاجية أمام مقر الأمم المتحجة بالعاصمة بيروت

قام مئات من الجالية الفلسطينية المقيمة في لبنان اليوم الجمعة، الخامس عشر من ديسمبر / كانون أول، بتنظيم وقفة احتجاجية ضد القرار الأمريكي حول القدس، أمام مقر الأمم المتحدة في العاصمة اللبنانية بيروت.

وكانت الولايات المتحدة الأمريكية قد أقرت الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل.

ورفع الفلسطينيون المشاركون في تلك الوقفة الاحتجاجية، لافتات تضامنية مع القدس وفلسطين، ومنددة بالقرار الأمريكي والصمت العربي تجاه هذا القرار.

وفي السياق ذاته، نقلت وكالة الأناضول للأنباء عن مراسلها في لبنان أن معظم أئمة المساجد في العاصمة اللبنانية بيروت، تناولوا خلال خطبة الجمعة قضية القدس والتقاعس العربي تجاه قرار الرئيس الأمريكي حول القدس.

ويعد اليوم الجمعة، هي الثانية عقب قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب المتعلق بالقدس.

يذكر أن الرئيس الأمريكي أعلن خلال خطاب القاه من البيت الأبيض في السادس من ديسمبر / كانون أول الجاري، عن الاعتراف الأمريكي بالقدس عاصمة لإسرائيل، موجها أوامره لوزارة الخارجية الأمريكية ببدء مباشرة أعمال نقل السفارة الأمريكية من تل أبيب إلى القدس.

واعتبر ترامب أن الاعتراف الأمريكي بالقدس عاصمة لإسرائيل تأخر كثيرا، منتقدا الإدارات الأمريكية السابقة لعدم الإقدام على اتخاذ هذا القرار.

وتسبب القرار الأمريكي في حالة من الغضب الواسع بين الشعوب العربية والإسلامية، التي خرجت الجمعة الماضية في مظاهرات ومسيرات حاشدة بمختلف الدول العربية والإسلامية، للتنديد بالقرار الأمريكي، ولإبراز مكانة القدس في وجدان الشعوب العربية والإسلامية.

وكانت مدينة إسطنبول التركية هي المدينة الأبرز الجمعة الماضية، حيث خرجت نحو 39 تظاهرة في مختلف أنحاء مدينة إسطنبول التركية، شارك فيها الآلاف من الأتراك والجاليات العربية والإسلامية المقيمة في إسطنبول، للتنديد بقرار ترامب ودعوة الحكومات العربية والإسلامية كي تكون على قدر المسؤولية تجاه قضية القدس.