التخطي إلى المحتوى
نساء المملكة العربية السعودية ستتمكن من قيادة الدراجات النارية والشاحنات منتصف العام القادم

بحلول شهر يونيو / حزيران من العام المقبل ستتمكن نساء المملكة العربية السعودية من قيادة الشاحنات والدراجات النارية في قرار لم يتخيله أحد قبل عدة أشهر.

وذكرت وكالة الأنباء السعودية الرسمية، مساء أمس الجمعة الخامس عشر من ديسمبر / كانون أول الجاري، إجابات نشرتها الإدارة العامة السعودية للمرور وقيادة قوات أمن الطرق، حول تساؤلات تتعلق بالقرار الملكي حول رفع الحظر عن قيادة المرأة للسيارات داخل المملكة.

وفي إجابتها على أحد التساؤلات، أوضحت الإدارة العامة للمرور أنه تطبيقا للقرار السامي، فإنه سيسمح للسيدات بقيادة الدرجات النارية والشاحنات، لأن القرار السامي نص على تطبيق قواعد النظام المروري على الرجال والنساء دون تمييز.

وأشارت الإدارة العامة للمرور أنه لن يتم تمييز السيارات الخاصة بالنساء بأرقام ولوحات خاصة.

وكانت المملكة العربية السعودية قد أقرت في شهر سبتمبر / أيلول الماضي، بالتزامن مع الانفتاح الاجتماعي، بالسماح للسيدات بقيادة السيارات، بدءا من شهر يونيو / حزيران من العام المقبل.

يذكر أن العديد من الناشطات الحقوقيات في المملكة العربية السعودية قد تم إيقافهن بسبب محاولتهن قيادة السيارات، وقامت السلطات في المملكة العربية السعودية بإجبارهن على التعهد بعدم الإقدام على هذه الخطوة مرة أخرى، قبل الإفراج عنهن.

وأضافت الغدارة العامة للمرور أنه حال وقوع مخالفة أو حادث سير فإنه سيتم توقيف السائقات ونقلهن إلى مراكز خاصة للنساء.

وأشارت الإدارة العامة للمرور إلى إمكانية الاستعانة بعناصر نسائية في قطاع المرور، حيث سيكون عملهم في مراكز الانضباط الأمني، ومراكز انطلاق دوريات المرور للتعامل مع مستخدمي الطرق ومرتكبي المخالفات، كالتفتيش والتحقق من الشخصية والضبط المروري وتسليم الحالات.

وأوضحت الإدارة العامة للمرور أن التحدي الأكبر لهم سيكون إنشاء عدد من مدارس تعليم قيادة السيارات، لاستيعاب السيدات اللاتي يرغبن في تعلم قيادة السيارات.