التخطي إلى المحتوى
نيويورك تايمز تكشف عن إجراء وزارة الدفاع الأمريكية تحقيقات حول الأطباق الطائرة

كشفت وزارة الدفاع الأمريكية “البنتاجون” عن وجود برنامج غامض مختص بعمليات التحقيق في حوادث رؤية أطباق طائرة.

ووفق وزارة الدفاع الأمريكية فإن برنامج التحقيق حول الأطباق الطائرة توقف خلال عام 2012، لكن أشارت صحيفة النيويورك تايمز الأمريكية إلى استمرار عمليات التحقيق التي يقوم بها البنتاجون عبر محققين عسكريين حول الأطباق الطائرة.

وكان برنامج التحقيق المتعلق بالأطباق الطائرة، والمسمى بـ “برنامج تحديد التهديدات الفضائية الجوية المتقدمة، Advanced aerospace threat identification programme”، قام بتوثيق وجود طائرة غريبة تسير بسرعة كبيرة دون وجود أي قوة دفع ظاهرة أو من خلال موقع ثابت دون وجود حامل مرئي لها.

وتم الكشف عن هذه الطائرة الغريبة خلال عمليات التحقيق التني قام بها البرنامج، ما بين عامي 2007، و2012.

ونشرت صحيفة نيويورك تايمز مقطع فيديو يظهر قيام طائرات حربية أمريكية عام 2004، بملاحقة طبقا بيضاوي الشكل، بحجم طائرة ركاب، قبالة السواحل الأمريكية بولاية كاليفورنيا.

لكن وزارة الدفاع الأمريكية أعلنت عن انتهاء هذا البرنامج في عام 2012.

وبلغت تكلفة برنامج التحقيقات المتعلق بالأطباق الطائرة، نحو 22 مليون دولار أمريكي، وقد تم العمل بهذا البرنامج بدفع من عضو الحزب الديمقراطي في مجلس الشيوخ الأمريكي عن نيفادا، السناتور هاري ريد، والذي كان يشغل منصب زعيم الأغلبية الديمقراطية في مجلس الشيوخ الأمريكي، والمعروف عنه اهتمامه بالظواهر الغامضة.

وأوضحت صحيفة نيويورك تايمز في تقريرها، أن الجزء الأكبر من الميزانية المخصصة لهذا البرنامج، ذهب إلى شركة تعمل في أبحاث الفضاء، ويديرها رجل الأعمال الثري روبرت بيغلو، وهو شخصية مقربة جدا من السيناتور الديمقراطي هاري ريد.

وفي أعقاب نشر صحيفة نيويورك تايمز لتقريرها، نشر السيناتور هاري ريد تغريدة له على موقع التواصل الاجتماعي تويتر، أوضح فيها أنه ليست لديه أجوبه، لكنه لديه الكثير من العناصر المبررة لطرح تساؤلات.

وأشار هاري ريد في تغريدته، أن هذا الأمر قضية علمية مرتبطة بأمن الولايات المتحدة الأمريكية القومي، مضيفا أنه إذا لم تقم واشنطن بالتصدي لهذا الأمر، فإن هناك جهات أخرى ستقوم بهذا الأمر.