التخطي إلى المحتوى
الأمم المتحدة تعقد جلسة طارئة حول القدس الخميس المقبل بدعوة من تركيا واليمن

أعلنت منظمة الأمم المتحدة عن استجابتها للدعوة التي تقدمت بها كلا من تركيا واليمن لعقد جلسة طارئة لبحث تطورات القرار الأمريكي حول القدس.

وستعقد الأمم المتحدة جلستها الطارئة حول القدس الخميس المقبل، للتصويت على مشروع قرار يرفض الاعتراف الأمريكي بالقدس عاصمة لإسرائيل.

وطالبت تركيا واليمن باسم منظمة التعاون الإسلامي وكتلة الدول العربية، عقد جلسة طارئة للجمعية العامة للأمم المتحدة، والتي تضم في عضويتها نحو 193 دولة.

وأيلغ ميروسلاف لايكاك، رئيس الجمعية العامة للأمم المتحدة وفود الدول بانعقاد الجلسة الطارئة الخميس المقبل، وذلك عبر رسالة وجهها لهم في وقت متأخر أمس الإثنين.

وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان قد أعلن في وقت سابق اليوم الثلاثاء، خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده مع نظيره الجيبوتي، في العاصمة التركية أنقرة، عن الجهود التي تبذلها بلاده لعرقلة القرار الأمريكي حيال القدس، عبر الجمعية العامة للأمم المتحدة.

وأشار الرئيس التركي إلى اعتقاده بأن الدول الأعضاء في الجمعية العامة للأمم المتحدة ستقف بجانب الحقوق والسلام والعدالة، مشددا على أهمية أن تنحي الدول الإسلامية خلافاتها البينية جانبا، والتوحد من أجل قضية القدس.

كما أعرب الرئيس التركي عن أسفه لاستخدام واشنطن حق النقض خلال الجلسة التي عقدها مجلس الأمن الدولي، للتصويت على مشروع قرار تقدمت به مصر، العضو العربي الوحيد بمجلس الأمن، ينص على امتثال الدول لقرار مجلس الأمن الدولي رقم 478 لعام 1980، والذي يحظر نقل أي دولة لسفارتها إلى القدس.

الجدير بالذكر أن حق الفيتو الذي تمتلكه الدول الخمس دائمة العضوية التي تضم كلا من (الولايات المتحدة الأمريكية وفرنسا وروسيا وبريطانيا والصين)، لعرقلة أي صدور أي قرار دون إبداء الأسباب، لا يمكن استخدامه خلال جلسات الجمعية العامة للأمم المتحدة