التخطي إلى المحتوى
جاويش أوغلو يتوقع دعما دوليا كبيرا لمشروع قرار القدس خلال الجلسة الطارئة للأمم المتحدة

قال مولود جاويش أوغلو وزير خارجية تركيا، أن أنقرة تنتظر دعما قويا خلال الجلسة الطارئة لجمعية الأمم المتحدة، للتصويت على قرار حول مشروع القدس.

وجاءت تصريحات وزير الخارجية التركي خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده مساء اليوم الأربعاء العشرين من ديسمبر / كانون أول الجاري، مع وزير خارجية دولة فلسطين، رياض المالكي، في مدينة إسطنبول التركية، قبيل سفرهما إلى مدينة نيويورك، للمشاركة بالجلسة العامة لمنظمة الأمم المتحدة.

وأوضح وزير الخارجية التركي إلى انزعاج المسيحيين من قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الاعتراف بالقدس عاصمة للكيان الإسرائيلي، مثلهم مثل المسلمين.

وأضاف وزير الخارجية التركي إلى دول العالم لم تعد كما كانت سابقا، وأنه لم يعد موجود مفهوم أن الحق ما صاحب القوة، مشيرا إلى أن العالم أصبح الآن يتمرد على الظلم.

يذكر أن كلا من تركيا واليمن، تقدمتا بطلب للجمعية العامة للأمم المتحدة بصفتيهما ممثلتان عن منظمة التعاون الإسلامي والدول العربية، للتصويت على قرار يرفض الاعتراف الأمريكي بمدينة القدس عاصمة لإسرائيل، ونقل سفارات الدول إليها.

وأعلن برندن فارما، رئيس الجمعية العامة للأمم المتحدة، عن عقد جلسة طارئة في وقت مبكر من صباح غد الخميس، للتصويت على مشروع القرار التركي اليمني حول القدس.

وكانت تركيا قد تقدمت بمشروع القرار للجمعية العامة للأمم المتحدة، عقب استخدام الولايات المتحدة الأمريكية لحق الفيتو ضد مشروع قرار تقدمت به مصر، العضو العربي الوحيد بمجلس الأمن، والذي ينص على التزام دول العالم بقرار مجلس الأمن رقم 478، الصادر عام 1980، والذي ينص على عدم إنشاء أو نقل سفارات في مدينة القدس.

يذكر أن الولايات المتحدة الأمريكية قد أعلنت في السادي من ديسمبر / كانون أول الجاري عن اعترافها بالقدس عاصمة لإسرائيل، ونقل السفارة الأمريكية من تل أبيب إلى القدس.