التخطي إلى المحتوى
الأمم المتحدة تلغي قرار ترامب المتعلق بالقدس بموافقة 128 دولة خلال جلسة القدس الطارئة

الأمم المتحدة تلغي قرار ترامب المتعلق بالقدس بموافقة 128 دولة خلال الجلسة الطارئة للتصويت على مشروع القرار التركي اليمني المتعلق بوضعية مدينة القدس.

وتم التصويت على مشروع القرار التركي اليمني وسط حالة من التهديدات والابتزازات الأمريكية التي مورست على الدول الأعضاء في الأمم المتحدة لإجبارها على عدم التصويت لصالح مشروع القرار التركي اليمني.

وكانت كلا من تركيا واليمن بصفتيهما ممثلتان عن منظمة التعاون الإسلامي والدول العربية قد تقدما بطلب لمنظمة الأمم المتحدة، لعقد جلسة طارئة للتصويت على مشروع قرار يرفض الاعتراف الأمريكي بالقدس عاصمة لإسرائيل.

وينص القرار التركي اليمني، على أن القدس تعتبر من قضايا الحل النهائي، وأن وضع مدينة القدي يتم إقراره من خلال المفاوضات بين الفلسطينيين والإسرائيليين، وفقا للقرارات والاتفاقيات الدولية.

كما ينص القرار التركي اليمني على إلغاء أي قرارات تتعلق بوضع مدينة القدس، وتهدف إلى تغيير الطبيعة القانونية والديمغرافية لمدينة القدس.

كما يدعو القرار للامتثال والالتزام بقرار مجلس الأمن رقم 478، والصادر عام 1980، والذي ينص على منع إقامة بعثات دبلوماسية أو سفارات في مدينة القدس.

ولجات تركيا للجمعية العامة للأمم المتحدة، بعد استخدام الولايات المتحدة الأمريكية حق الفيتو، لعرقلة إصدار مشروع قرار تقدمت به مصر، العضو العربي الوحيد بمجلس الأمن، يدعو دول العالم للامتثال لقرار مجلس الأمن رقم 478 الصادر عام 1980.

وكانت الولايات المتحدة قد أرسلت تهديدات للدول الأعضاء في منظمة الأمم المتحدة، لإجبارها على عدم التصويت لصالح القرار التركي اليمني.

وهددت الولايات المتحدة الأمريكية دول المنظمة الأممية، بقطع المساعدات والمعونات عن الدول التي ستصوت لصالح القرار التركي اليمني النتعلق بالقدس.

وخلال جلسة التصويت، قال مندوب دولة باكستان لدى الأمم المتحدة، أنه بالرغم من التهديدات التي تلقوها لعدم التصويت لصالح القرار التركي اليمني، إلا أن باكستان ستنصر للقدس وكفاح الشعب الفلسطيني، وستصوت لصالح إلغاء قرار ترامب.