التخطي إلى المحتوى
رئيس الحكومة الماليزية يتقدم فاعلية جماهيرية لنصرة القدس في مدينة بوتراجايا الماليزية

رئيس الحكومة الماليزية يتقدم فاعلية جماهيرية لنصرة القدس وسط آلاف المتظاهرين، اليوم الجمعة الثاني والعشرين من ديسمبر / كانون أول الجاري، والتي عقدت في العاصمة الإدارية لماليزيا “بوتراجايا”.

وقال رئيس الحكومة الماليزية، نجيب رزاق، خلال كلمته في الفاعلية التضامنية لنصرة القدس، أن بلاده لا تخاف من الولايات المتحدة، وأن ماليزيا ستفعل كل ما يمكنها من أجل إنقاذ القدس.

وأضاف رئيس الحكومة الماليزية، انهم لا يخافون من علاقتهم الوثيقة مع الولايات المتحدة الأمريكية.

وتابع رزاق بقوله وسط هتافات المتظاهرين التي التفت حوله، أنه زار البيت الأبيض ويعرف الرئيس الأمريكي معرفة جيدة، لكن هذا الأمر لن يجعله يتنازل عن حرمة الإسلام.

وأكد رئيس الحكومة الماليزية على ثبات موقف بلاده من إقامة دولة فلسطينية ذات سيادة وحرية، وعاصمتها القدس الشرقية، مشيرا إلى أنه يطالب دولة فلسطينية بكل فخر وكرامة.

وكانت الجمعية العامة لمنظمة الأمم المتحدة قد أقرت جلال جلستها الطارئة حول القدس، أمس الخميس بأغلبية 128 دولة ومعارضة 9 دول، على مشروع قرار تركي يمني لإلغاء الاعتراف الأمريكي بمدينة القدس عاصمة لإسرائيل.

فيما امتنعت 35 دولة عن التصويت على مشروع القرار التركي اليمني ولم تحضر 21 دولة أخرى جلسة التصويت.

ونص القرار الذي أقرته الجمعية العامة للأمم المتحدة، على أن مدينة القدس إحدى قضايا الحل النهائي، وأن وضعية مدينة القدس تقرره المفاوضات بين الفلسطينيين والإسرائيليين، وفقا للقرارات والاتفاقيات الدولية ذات الصلة.

كما نص القرار على إلغاء أي قرارات تهدف لتغيير الطبيعة أو الوضعية القانونية أو التركيبة الديمغرافية لمدينة القدس.

وطالب القرار الأممي دول العالم بالامتثال لقرار مجلس الأمن رقم 478 الصادر عام 1980، والذي ينص على منع إقامة بعثات دبلوماسية أو سفارات في مدينة القدس.