التخطي إلى المحتوى
استشهاد شابين فلسطينيين وإصابة العشرات في قطاع غزة خلال جمعة الغضب الثالثة

استشهد اليوم الجمعة الثاني والعشرين من ديسمبر / كانون أول الجاري شابين فلسطينيين فيما أصيب العشرات خلال المواجهات التي اندلعت بين شبان فلسطينيين وجنود الاحتلال الإسرائيلي تنديدا بقرار ترامب حول القدس.

وصرح الناطق باسم وزارة الصحة الفلسطينية في قطاع غزة، أشرف القدرة، أن شابين فلسطينيين استشهدا اليوم خلال مواجهات جمعة الغضب الثالثة، فيما أصيب 94 آخرون، بينهم ثلاث إصابات حرجة، نتيجة استخدام قوات الاحتلال الإسرائيلي للرصاص الحي.

وأشار القدرة أنه تم نقل المصابين إلى مستشفيات قطاع غزة، فيما تم تقديم العلاج الميداني لعشرات الإصابات الأخرى بحالات اختناق، نتيجة استخدام جنود الاحتلال الإسرائيلي لقنابل الغاز المسيل للدموع.

وأوضح المتحدث باسم وزارة الصحة الفلسطينية في قطاع غزة، أن الشهيدين الفلسطينيين هما زكريا الكفارنة، صاحب الـ 24 عاما، حيث استشهد بطلق ناري في الصدر شرق جابليا شمالي قطاع غزة، والشهيد محمد نبيل محيسن صاحب الـ 29 عاما، من سكان حي الشجاعية شرق مدينة غزة، واستشهد بطلق ناري في القلب بالقرب من نقطة نحال عوز التابعة للجيش الإسرائيلي شرق مدينة غزة.

كما أصيب الناشط الفلسطيني المثير للجدل محمد أبو حجر، والذي يتظاهر احتجاجا على قرار ترامب، وهو يرتدي زي بابا نويل (سانتا كلوز)، حيث استهدفته قوات الاحتلال الإسرائيلي بطلق ناري في القدم اليسرى، خلال وقوفه على بعد عشرات الأمتار أمام السياج الفاصل بين قطاع غزة، والكيان الإسرائيلي.

يذكر أن الأراضي الفلسطينية تشهد حالة من الاحتجاج المتواصل على قرار الإدارة الأمريكية الاعتراف بمدينة القدس عاصمة لإسرائيل.

وتشهد تلك الاحتجاجات مواجهات واشتباكات بين جنود الاحتلال الإسرائيلي والشباب الفلسطيني، والتي عادة ما يستخدم خلالها جنود الاحتلال الإسرائيلي للرصاص الحي والرصاص المطاطي وقنابل الغاز المسيل للدموع، فيما يستخدم الشبان الفلسطينيين الحجارة والعبوات الفارغة لرشق جنود الاحتلال.