التخطي إلى المحتوى
محكمة عوفر الإسرائيلية ترفض الإفراج عن الطفلة الفلسطينية عهد التميمي بكفالة مادية

قضت محكمة تابعة للاحتلال الإسرائيلي اليوم الأحد الرابع والعشرين من ديسمبر / كانون أول برفض الإفراج بكفالة مادية عن الطفلة الفلسطينية عهد التميمي صاحبة السبعة عشر ربيعا، إلى حين قدوم وقت محاكمتها.

ونقلت وكالة الأناضول للأنباء عن والد الطفلة الفلسطينية، باسم التميمي، أن محكمة عوفر التابعة للاحتلال الإسرائيلي، رفضت طلبا تقدم به محامي عهد، للإفراج عنها بكفالة مادية حتى وقت محاكمتها.

ومن المقرر أن تعقد محكمة عوفر الإسرائيلية، غدا الإثنين، جلسة لمحاكمة الطفلة الفلسطينية عهد، ووالدتها “ناريمان، ونور ابنة عمها.

يذكر أن قوات الاحتلال الإسرائيلي ألقت القبض على الطفلة الفلسطينية عهد التميمي ووالدتها يوم الثلاثاء الماضي، فيما تم اعتقال ابنة عمها يوم الأربعاء الماضي، من منزل أسرتها في بلدة النبي صالح، الواقعة غرب مدينة رام الله.

وذكرت عدد من وسائل الإعلام الفلسطينية أن قوات الاحتلال ألقت القبض على الطفلة الفلسطينية عهد التميمي وابنة عمها، بزعم الاعتداء على قوات الجيش الإسرائيلي وطردهم من أمام منزل أسرتهم في بلدة النبي صالح، فيما يوجه الاحتلال الإسرائيلي اتهامات لوالدة الفتاة، بالتحريض على هذا الاعتداء المزعوم.

وأصبحت الطفلة الفلسطينية عهد التميمي، أيقونة المقاومة الشعبية السلمية في الأراضي الفلسطينية.

يذكر أن الأراضي الفلسطينية المحتلة تشهد حراكا متواصلا منذ أكثر من أسبوعين، احتجاجا على قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الاعتراف بمدينة القدس الشرقية والغربية عاصمة موحدة لإسرائيل.

وكان الرئيس الأمريكي قد أعلن في السادس من ديسمبر / كانون أول الجاري عن اعتراف الولايات المتحدة الأمريكية عاصمة موحدة لإسرائيل، ونقل السفارة الأمريكية من مدينة تل أبيب إلى القدس.

وشهدت الاحتجاجات الفلسطينية في الضفة الغربية المحتلة ومدينة القدس، والشريط الحدودي لقطاع غزة مع الكيان الإسرائيلي، اندلاع مواجهات واشتباكات بين جنود الاحتلال الإسرائيلي والشبان الفلسطينيين.

واستشهد عدد من الشبان الفلسطينيين وأصيب المئات، نتيجة استخدام قوات الاحتلال الإسرائيلي للرصاص الحي والرصاص المطاطي وقنابل الغاز المسيل للدموع، لمواجهة الشباب الفلسطيني الغاضب.