التخطي إلى المحتوى
وزارة الخارجية الفلسطينية تحذر من خطة الاحتلال الإسرائيلي لإقامة 300 ألف وحدة استيطانية بالقدس

حذرت وزارة الخارجية التابعة للسلطة الفلسطينية، مساء اليوم الأحد الرابع والعشرين من ديسمبر / كانون أول الجاري، من أن الخطة الاستيطانية الجديدة في مدينة القدس، إنما تهدف لفصل مدينة القدس عن محيطها الفلسطيني وضمها للاحتلال الإسرائيلي.

وأصدرت وزارة الخارجية الفلسطينية بيانا، أوضحت خلاله أن حكومة الاحتلال الإسرائيلي تخطط لإنشاء 300 ألف وحدة استيطانية جديدة في القدس.

وقالت الخارجية الفلسطينية إن تلك الخطوة تهدف لتعزيز عملية فصل مدينة القدس عن الضفة الغربية، وتحويلها إلى ما يسميه الاحتلال بمدينة “القدس الكبرى” وضمها إليه.

وأضافت وزارة الخارجية الفلسطينية أن خطة الاستيطان الجديدة تأتي في إطار المشروع الاستعماري للاحتلال الإسرائيلي، والذي يتصاعد حاليا بتنفيذ مشاريع استيطانية ضخمة في القدس والبلدة القديمة في مدينة الخليل، والأغوار الفلسطينية، وجنوب مدينة نابلس.

وأوضحت وزارة الخارجية الفلسطينية أن توسع الاحتلال الإسرائيلي في الأنشطة الاستيطانية، إنما جاء نتيجة لقرار الرئيس الأمريكي الأخير حول القدس، محملة الولايات المتحدة الأمريكية المسؤولية الكاملة عن أي جرائم أو أنشطة استيطانية جديدة تقوم بها حكومة الاحتلال الإسرائيلي بحق الشعب الفلسطيني ومقدساته وأرضه.

وكانت قناة ريشت 14 الإسرائيلية، قد ذكرت في وقت سابق اليوم أن الخطة الاستيطانية الجديدة، تهدف لبناء نحو 300 ألف وحدة استيطانية جديدة، خارج الخط الأخضر (أي داخل القدس الشرقية).

وأضافت القناة أن هذه الوحدات ستبنى ضمن ما يسمى إسرائيليا (القدس الكبرى) وأن هذه الوحدات الاستيطانية الجديدة ستبنى على مساحات شاسعة، دون أن تحدد القناة المناطق التي سيتم إنشاء فيها هذا العدد الضخم من الوحدات الاستيطانية.

ونقلت القناة الإسرائيلية عن وزير الإسكان في حكومة الاحتلال الإسرائيلي، يؤاف غالانت، أن الهدف من إنشاء هذه الوحدات الاستيطانية هو إقامة وحدات جديدة على أراضي مدينة القدس العاصمة الموحدة لإسرائيل.