التخطي إلى المحتوى
محكمة إسرائيلية تمدد إحتجاز الطفلة الفلسطينية عهد التميمي أربعة أيام بدعوى خطورتها

أصدرت محكمة إسرائيلية اليوم الإثنين الخامس والعشرين من ديسمبر / كانون أول الجاري قرارا بتمديد إيقاف الطفلة الفلسطينية عهد التميمي التي تبلغ من العمر سبعة عشر عاما، أربعة أيام على ذمة التحقيقات التي تجريها النيابة الإسرائيلية.

وعرضت النيابة الإسرائيلية على قضاة محكمة عوفر الإسرائيلية ملفا، يتضمن مشاركات الطفلة عهد التميمي الأسبوعية في الاحتجاجات الفلسطينية في بلدة النبي صالح، وقيامها بالاعتداء على جنود الجيش الإسرائيلي.

وأشار ممثل النيابة الإسرائيلية أن استكمال إجراءات التحقيق مع عهد التميمي يتطلب تمديد احتجازها لمدة أربعة أيام، مضيفا أن الإفراج عن الطفلة الفلسطينية عهد التميمي يمثل خطرا، نظرا لكثرة المخالفات التي ترتكبها، على حد ادعائه.

ونقلت وكالة الأناضول للأنباء عن مراسلها، أن عهد التميمي أحضرت مقيدة الرجلين إلى المحكمة، وسط حراسة ثلاثة عشر جندي إسرائيلي، مشيرا على أنه لم يسمح لوالد الفتاة بالتحدث معها.

من جانبه طالبت محامية الطفلة عهد، سيجال كوك أفيفي، بالإفراج عن موكلتها، وهو الطلب الذي قوبل برفض من هيئة المحكمة.

بدورها، صرخت الطفلة الفلسطينية عهد التميمي عقب النطق بالحكم، بقولها “فليسقط الاحتلال الإسرائيلي”.

وفي تصريحات لمراسل وكالة الأناضول، قال باسم التميمي والد الطفلة عهد، أن ابنته ستنتصر على الاحتلال الإسرائيلي، مضيفا أن ادعاءات النيابة الإسرائيلية باطلة ولا تستند إلى حجة.

يذكر أن محكمة عوفر الإسرائيلية قد رفضت أمس الأحد، بالإفراج بكفالة عن الطفلة الفلسطينية عهد التميمي، حتى انتهاء التحقيقات.

وكانت قوات الاحتلال الإسرائيلي قد اعتقلت الطفلة الفلسطينية عهد التميمي، ووالدتها ناريمان، الثلاثاء الماضي، بحجة تنفيذ اعتداءات على قوات الاحتلال الإسرائيلي، كما جرى اعتقال ابنة عمها نور، يوم الأربعاء الماضي.

وقالت سلطات الاحتلال الإسرائيلي أن اعتقال عهد التميمي، يرجع لقيامها بالاعتداء على جنود الاحتلال الإسرائيلي في بلدة النبي صالح، وطردهم من أمام منزل أسرتها، فيما تواجه والدة الطفلة عهد تهمة التحريض على تنفيذ هذا الاعتداء.