التخطي إلى المحتوى
الصليب الأحمر والهلال الأحمر السوري يعلنان بدء إجلاء الإصابات الحرجة إلى خارج الغوطة الشرقية

أعلنت لجنة الصليب الأحمر الدولي في سوريا اليوم الأربعاء، أنها بدأت إجلاء الحالات الطبية الحرجة المحاصرة داخل الغوطة الشرقية، بالتعاون مع جمعية الهلال الأحمر السوري، مشيرة إلى أنه تم نقل أربعة مصابين إلى مستشفيات بالعاصمة السورية دمشق، ضمن اتفاق لنقل 29 حالة حرجة إلى مستشفيات خارج الغوطة الشرقية.

وعبر تغريدة على موقع التواصل الاجتماعي تويتر، قالت لجنة الصليب الأحمر الدولي انها بدأت ليلة الأربعاء في نقل الحالات الطبية الحرجة بالاشتراك مع جمعية الهلال الأحمر السوري، إلى العاصمة السورية دمشق.

وأرفقت لجنة الصليب الأحمر مع تغريدتها على موقع تويتر، صورة تظهر تجمعا لسيارات الإسعاف كانت تستعد لنقل الحالات المصابة بأمراض حرجة.

يذكر أن قوات نظام رئيس النظام السوري بشار الأسد، تفرض حصارا قاسيا عل الغوطة الشرقية الخاضعة لسيطرة فصائل المعارضة السورية، والتي يقطنها نحو 400 ألف شخص.

وكانت منظمة الأمم المتحدة قد ناشدت النظام السوري السماح بنقل 500 مريض بإصابات حرجة، بينهم أطفال مصابون بالسرطان، إلى خارج الغوطة الشرقية، لتلقي العلاج اللازم.

وقالت الجمعية الطبية السورية الأمريكية أن أربعة مصابين تم نقلهم إلى مستشفيات في العاصمة السورية دمشق، ضمن اتفاق يسمح بخروج 29 حالة حرجة إلى خارج الغوطة الشرقية لتلقي العلاج اللازم.

ونشر مدير الجمعية الطبية السورية الأمريكية، محمد قطوب، عبر تغريدة له على موقع التواصل الاجتماعي تويتر، أنه تمت الموافقة على خروج خمسة أشخاص، في دفعة أولى ضمن اتفاق لتبادل المحتجزين بين تنظيم جيش الإسلام، التابع للمعارضة السورية المسلحة، والنظام السوري.

بدورها أعلنت جمعية الهلال الأحمر السوري، عبر حسابها الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي تويتر، أنه متطوعيها قاموا بنقل حالات حرجة إلى مستشفيات العاصمة السورية دمشق، بالاشتراك مع فريق تابع للجنة الدولية للصليب الأحمر.