التخطي إلى المحتوى
للجمعة الرابعة على التوالي الضفة الغربية المحتلة تشهد مواجهات بين الفلسطينيين وجنود الاحتلال

للجمعة الرابعة على التوالي الضفة الغربية المحتلة تشهد مواجهات بين الفلسطينيين وجنود الاحتلال الإسرائيلي، تنديدا بقرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب المتعلق بالقدس، حيث استخدم جنود الاحتلال الإسرائيلي الرصاص الحي ضد الشبان الفلسطينيين.

ونقلت وكالة الأناضول للأنباء عن مراسلها في الضفة الغربية أن اشتباكات اندلعت بين الشبان الفلسطينيين وجنود جيش الاحتلال الإسرائيلي، عند مدخل مدينة بيت لحم الشمالي، مشيرا إلى استخدام قوات الاحتلال الإسرائيلي للرصاص الحي وقنابل الغاز المسيل للدموع لتفريق تظاهرة انطلقت من وسط مدينة رام الله، تنديدا بالقرار الأمريكي حيال القدس.

وأوضح مراسل وكالة الأناضول أن الشبان الفلسطينيين ردوا على جنود الاحتلال برشقهم بالحجارة والعبوات الفارغة.

كما اندلعت اشتباكات مماثلة بن جنود الاحتلال والشبان الفلسطينيين عند مدينة الخليل الواقعة جنوب الضفة الغربية المحتلة، وعند المدخل الشمالي لمدينة البيرة الواقعة وسط الضفة الغربية.

وكانت عدد من المسيرات الحاشدة قد انطلقت غفي أعقاب انتهاء صلاة الجمعة في مختلف مدن الضفة الغربية، استجابة لدعوات فصائل المقاومة الفلسطينية، التي دعت للخروج في مظاهرات ومسيرات حاشدة انتصارا لمدينة القدس، وتنديدا بالقرار الأمريكي.

وتشهد مدن وبلدات الضفة الغربية المحتلة مظاهرات ومسيرات احتجاجية منذ نحو ثلاثة أسابيع، تنديدا بقرار اعتراف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بمدينة القدس عاصمة موحدة وأبدية للكيان الإسرائيلي.

وكان ترامب قد أعلن في السادس من ديسمبر / كانون أول الجاري اعترافه بالقدس عاصمة لإسرائيل، ونقل السفارة الأمريكية من مدينة تل أبيب إلى القدس.

وخرجت الجماهير الفلسطينية منذ ذلك التاريخ في مسيرات ومظاهرات متواصلة، والتي شهدت وقوع مواجهات واشتباكات بين قوات الاحتلال الإسرائيلي، والتي تستخدم الرصاص الحي وقنابل الغاز المسيل للدموع تجاه المتظاهرين الفلسطينيين، والتي أوقعت عددا من الشهداء والمصابين في صفوف الشبان الفلسطينيين، فضلا عن حملات الاعتقالات التي تقوم بها سلطات الاحتلال الإسرائيلي تجاه عشرات الفلسطينيين.