التخطي إلى المحتوى
مئات الفلسطينيين يشيعون جثمان شاب فلسطيني استشهد اليوم السبت متأثرا بجراحه

مئات الفلسطينيين يشيعون جثمان شاب فلسطيني استشهد اليوم السبت الثلاثون من ديسمبر / كانون أول الجاري، متأثرا بجراحه التي أصيب بها أمس الجمعة على يد قوات جيش الاحتلال الإسرائيلي.

وكانت قوات الاحتلال الإسرائيلي قد أصابت الشاب الفلسطيني جمال محمد مصلح، والذي يبلغ من العمر عشرون عاما، أمس الجمعة خلال المواجهات التي اندلعت مع جنود الاحتلال الإسرائيلي، على الشريط الحدودي شرق مدينة غزة.

وقام المشيعون بأداء صلاة الجنازة على الشهيد الفلسطيني، في مخيم المغازي الواقع وسط قطاع غزة، قبل أن يواري جسده التراب في مقابر المخيم.

وشارك العشرات من مسلحي فصائل المقاومة الفلسطينية في تشييع جثمان الشاب الفلسطيني، فضلا عن تلويح المئات بالأعلام الفلسطينية، مرددين الهتافات الداعمة للقدس، ومطالبة الثأر من الاحتلال الإسرائيلي.

وكانت وكالة الأناضول للأنباء قد نشرت في وقت سابق اليوم، بيانا صادرا عن وزارة الصحة الفلسطينية في قطاع غزة، يشير على أن الشاب الفلسطيني جمال محمد مصلح، استشهد صباح اليوم، متأثرا بإصابته التي لحقت به خلال المواجهات التي شهدها الشريط الحدودي شرق مدينة غزة، مساء أمس الجمعة.

وتشهد الأراضي الفلسطينية المحتلة في مدن الضفة الغربية والقدس وقطاع غزة المحاصر، سلسلة من المظاهرات والمسيرات الاحتجاجية المتواصلة منذ أكثر من ثلاثة أسابيع، تنديدا بقرار الولايات المتحدة الأمريكية المتعلق بالاعتراف بمدينة القدس الشرقية والغربية عاصمة موحدة وأبدية للكيان الإسرائيلي، ونقل السفارة الأمريكية من مدينة تل أبيب إلى مدينة القدس.

وشهدت تلك المسيرات والمظاهرات الاحتجاجية مواجهات بين الشبان الفلسطينيين، المنددين بالقرار الأمريكي، وجنود جيش الاحتلال الإسرائيلي، والتي تستخدم الرصاص الحي والمطاطي وقنابل الغاز المسيل للدموع، في مواجهة الشبان الفلسطينيين العزل.

كما شنت قوات جيش الاحتلال الإسرائيلي حملات اعتقالات طالت العشرات من أبناء الشعب الفلسطيني فيي القدس والضفة الغربية.