التخطي إلى المحتوى
نفي سعودي قطري للأخبار المتداولة عن محاولة الانقلاب على الأمير القطري تميم بن حمد

نفي سعودي قطري للأخبار المتداولة عن محاولة الانقلاب على الأمير القطري تميم بن حمد ليلة الخامس من يونيو / حزيران الماضي.

وأصدرت كلا من سفارتي المملكة العربية السعودية ودولة قطر بيانين منفصلين، ينفيان صحة الأخبار التي نشرتها وسائل إعلام تركية حول الدور الذي لعبته تركيا في إحباط المحاولة الانقلابية التي تعرض لها أمير دولة قطر، بقيادة المملكة العربية السعودية.

ويأتي النفي القطري السعودي لتلك الأنباء، على خلفية التقرير الذي نشرته مجلة تركية في الخامس والعشرين من ديسمبر / كانون الأول الجاري، والذي يحمل عنوان “تركيا منعت الانقلاب في قطر”، وتناقلته عدد من المواقع الإخبارية تحت عناوين مختلفة تحمل نفس المعنى.

وأكد البيان الصادر عن دولة قطر أنه لا وجود لطلب قطري من أنقرة لتقديم الحماية التركية من عملية انقلاب تستهدف الأمير القطري، مشيرا في الوقت نفسه إلى الدور الذي لعبته تركيا لمنع التصعيد العسكري للأزمة الخليجية.

وأشار بيان السفارة القطرية في تركيا إلى أن هذه الأخبار تتضمن الكثير من الأخبار الكاذبة والتي ليس لها أي أساس من الصحة.

وأضاف بيان السفارة القطرية، أن الطلب القطري من تركيا المتعلق بتوفير الحماية للمؤسسات ومقر إقامة الأمير القطري ليلة الخامس من يونيو / حزيران الماضي، ليس له أي أساس من الصحة، منوهة في الوقت نفسه أن الجهود الدبلوماسية والسياسية التي قامت بها كلا من الجمهورية التركية ودولة الكويت، وعدد من الدول الحليفة والصديقة، منعت التصعيد العسكري للأزمة الخليجية.

من جانبه قالت سفارة المملكة العربية السعودية في تركيا خلال البيان الصدر عنها أن الأخبار المتداولة بوسائل إعلام تركية تتضمن الكثير من الادعاءات الباطلة ضد المملكة العربية السعودية، مستنكرة الزج باسم المملكة في هذه الادعاءات التي نفتها دولة قطر.

ودعت سفارتي المملكة العربية السعودية ودولة قطر في بيانيهما وسائل الإعلام لتحري المصداقية في نقل الأخبار.