التخطي إلى المحتوى
يلدرم يعلن مواصلة الجهود التركية لدعم حقوق الشعب الفلسطيني وإقامة الدولة الفلسطينية

أكّد بن علي يلدرم رئيس الحكومة التركية اليوم الأحد الحادي والثلاثين من ديسمبر / كانون أول، على مواصلة الجهود التركية الرامية لإنهاء معاناة الفلسطينيين، عبر نيل حريتهم وإقامة دولة فلسطينية مستقلة وعاصمتها القدس الشرقية.

وجاءت تصريحات رئيس الحكومة التركية خلال كلمته التي ألقاها في مؤتمر نظمه حزب العدالة والتنمية الحاكم بولاية بوردور جنوبي غرب تركيا.

وأوضح يلدرم أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان سارع في أعقاب إعلان الرئيس الأمريكي في السادس من شهر ديسمبر / كانون أول الجاري، الاعتراف بمدينة القدس عاصمة موحدة وأبدية لإسرائيل، إلى دعوة قادة الدول الأعضاء في منظمة مجلس التعاون الإسلامي لعقد قمة طارئة لبحث الرد الإسلامي على القرار الأمريكي تجاه القدس.

وأشار رئيس الحكومة التركية إلى أن الرئيس الأمريكي ظن أنه بجرة قلم يكون أنهى الاعتراف بالقدس عاصمة للكيان الإسرائيلي، موضحا أن صوتا صاح من قلب العاصمة التركية أنقرة، أن القدس خط أحمر.

وأضاف يلدرم أن قمة مجلس دول التعاون الإسلامي أعلنت خلال قمتها الطارئة التي عقدت في مدينة إسطنبول التركية أن القدس الشرقية عاصمة لدولة فلسطين، وان الجمعية العامة لمنظمة الأمم المتحدة وافقت بأغلبية ساحقة على قرار يلغي الاعتراف الأمريكي بالقدس عاصمة لإسرائيل، مشيرا إلى أن هذا الأمر أثبت صحة مقولة الرئيس التركي بأن العالم أكبر من خمس دول (في إشارة إلى الدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الأمن).

وتطرق رئيس الحكومة التركية خلال كلمته للصراع الدائر في سوريا، حيث أشار إلى الجهود التي تبذلها بلاده مع الجانب الروسي لوقف إطلاق النار داخل الأراضي السورية، لافتا إلى النجاح الذي حققته تركيا إلى حد كبير في هذا الأمر.

وتابع بن علي يلدرم أن تركيا تدعم تأسيس حكومة سورية جديدة تستوعب كافة الأطياف والشرائح السورية، التي لم ترتكب أعمالا إرهابية بحق الشعب السوري.

وأوضح رئيس الحكومة التركية أن بلاده قدمت الاحتياجات الصحية والمعيشية والتعليمية لنحو 3.5 مليون لاجئ سوري خلال السنوات الماضية.