التخطي إلى المحتوى
الجبهة الشعبية الفلسطينية تدين التهديدات الأمريكية بقطع المساعدات عن الفلسطينيين

أعربت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين اليوم الأربعاء، الثالث من يناير / كانون الثاني عن إدانتها لتصريحات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، والذي هدد خلالها بقطع المعونات المالية عن السلطة الفلسطينية، معتبرة أن هذه التهديدات “وسيلة عدوانية بائسة”.

ونشرت وكالة الأناضول للأنباء، البيان الصادر عن الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، والتي أشارت خلاله أن تهديدات الرئيس الأمريكي تعد وسيلة عدوانية بائسة، وخطوة جديدة من قبل الإدارة الأمريكية للتعبير عن معاداتها للشعب الفلسطيني.

وأوضح بيان الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين أن الإدارة الأمريكية واهمة بأن لديها القدرة على تمرير شروطها وشروط الاحتلال الإسرائيلي، الرامية لتصفية القضية الفلسطينية.

وبحسب بيان الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، فإن الجبهة أعربت أن حقوق الشعب الفلسطيني الوطنية غير خاضعة للمساومة، مشددة على صمود الشعب الفلسطيني الرافض للمساعدات المسمومة، أمام الحصار المفروض عليه، وقدرته على الدفاع عن حقوقه وقضيته بكل السبل الممكنة.

وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قد نشر أمس الثلاثاء تغريدة على حسابه الشخصي بموقع التواصل الاجتماعي تويتر، هدد خلالها بقطع المساعدات المالية عن الفلسطينيين، متهما الفلسطينيين بعدم تقدير المساعدات الأمريكية الممنوحة لهم.

وأشار الرئيس الأمريكي في تغريدته إلى أن الولايات المتحدة الأمريكية تمنح الفلسطينيين مئات الملايين من الدولارات سنويا، التي لا تقابل باحترام وتقدير فلسطيني، مضيفا أن الفلسطينيين يرفضون التفاوض مع الإسرائيليين على اتفاقية سلام بينهما.

وأضاف الرئيس الأمريكي في تغريداته أن الإدارة الأمريكية جنبت الجزء الأصعب في مفاوضات السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين، من خلال القرار المتعلق بمدينة القدس، مهددا بقطع المعونات المالية عن الفلسطينيين إذا رفضوا الدخول في مفاوضات سلام مع إسرائيل.

من جانبها، صرحت مندوبة واشنطن الدائمة لدى الأمم المتحدة، أمس الثلاثاء، أن الرئيس الأمريكي سيقطع المساعدات المقدمة لمنظمة “غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا) حتى عودة الفلسطينيين إلى طاولة المفاوضات.