مقاتلات الاحتلال الإسرائيلي تستهدف أراض زراعية بمدينة رفح بعدة غارات جوية

سمير عماد
اخبار عربية
سمير عماد4 يناير 2018آخر تحديث : منذ 3 سنوات
مقاتلات الاحتلال الإسرائيلي تستهدف أراض زراعية بمدينة رفح بعدة غارات جوية

شن سلاح الجو بجيش الاحتلال الإسرائيلي، فجر اليوم الخميس الرابع من يناير / كانون الثاني، عدد من الغارات على أراضٍ زراعية واقعة شرق مدينة رفح بجنوب قطاع غزة.

ونقلت وكالة الأناضول للأنباء عن مصدر أمني فلسطيني، لم تكشف عن هويته، أن مقاتلات الاحتلال الإسرائيلي استهدفت أراض زراعية في رفح جنوبي قطاع غزة.

ولم تسفر الغارات الجوية عن سقوط ضحايا أو مصابين حسبما أوضحت مصادر طبية فلسطينية لوكالة الأناضول للأنباء.

من جانبه، لم يصدر جيش الاحتلال الإسرائيلي أي بيانات بشأن تلك الغارات.

وكان رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو قد ألقى بالمسؤولية على حركة المقاومة الإسلامية حماس عن أي هجمات تنطلق من قطاع غزة وتستهدف مواقع إسرائيلية.

وقال رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلي، أن جيش الاحتلال الإسرائيلي شن نحو أربعين هجوما على مواقع تابعة لحركة المقاومة الإسلامية حماس، منذ بداية شهر أكتوبر / تشرين أول الماضي، بحسب ما نقلته وسائل إعلام عبرية، بينها صحيفة “إسرائيل اليوم”.

ويشهد قطاع غزة الفلسطيني توترا حذرا منذ أكثر من ثلاثة أسابيع، بسبب الاحتجاجات والمظاهرات الرافضة لقرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب المتعلق بالقدس.

وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قد أعلن في السادس من ديسمبر / كانون أول الجاري، خلال خطاب ألقاه من البيت الأبيض، اعتراف الإدارة الأمريكية بمدينة القدس الشرقية والغربية عاصمة أبدية وموحدة لإسرائيل.

وأمر الرئيس الأمريكي وزارة الخارجية الأمريكية، بمباشرة إجراءات نقل السفارة الأمريكية من مدينة تل أبيب إلى مدينة القدس.

وانتقد ترامب الإدارات الأمريكية المتعاقبة لعدم اتخاذ قرار الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، مشيرا على أن الاعتراف الأميركي بالقدس عاصمة لإسرائيل قد تأخر كثيرا.

ومنذ ذلك التاريخ يخرج الشبان الفلسطينيون بصورة متواصلة إلى الشريط الحدودي بين قطاع غزة المحاصر، والأراضي الفلسطينية المحتلة، للتعبير عن رفضهم للقرار الأمريكي، وشهدت هذه الاحتجاجات سقوط عدد من الشهداء والمصابين، نتيجة المواجهات بين الشبان الفلسطينيين وجنود الاحتلال الإسرائيلي، التي عادة ما تستخدم الرصاص الحي تجاه المتظاهرين.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *