التخطي إلى المحتوى
الاحتلال الإسرائيلي يكشف عن تدريبات تحاكي السيطرة على قرى لبنانية وفلسطينية

أعلن جيش الاحتلال الإسرائيلي اليوم السبت العشرين من يناير / كانون الثاني عن القيام بإجراء تمرينات عسكرية تحاكي السيطرة على قرى ومناطق في جنوب لبنان وقطاع غزة.

وأصدر جيش الاحتلال الإسرائيلي بيانا، أعلن خلاله أن تمريناته العسكرية تحاكي الاستيلاء على قرى بنت جبيل والنبطية ومارون الراس، بالإضافة إلى عدد المناطق الواقعة في قطاع غزة الفلسطيني المحاصر.

وأوضح جيش الاحتلال الإسرائيلي أن تلك التمرينات والتدريبات العسكرية أجريت في وقت سابق هذا الأسبوع، بمشاركة كافة وحدات الجيش الإسرائيلي المتمثلة في القوات الجوية والبرية والمدفعية وقوات المدرعات والسلاح الهندسي والتجميع الحربي، وغيرها من وحدات الجيش الإسرائيلي.

وبحسب بيان جيش الاحتلال الإسرائيلي فإن التدريبات العسكرية حاكى مواجهة السيناريوهات المختلفة خلال السيطرة على قرية في جنوب لبنان أو داخل قطاع غزة الفلسطيني.

بدوره، قال الناطق باسم جيش الاحتلال الإسرائيلي، أفيخاي أدرعي، أن التدريبات العسكرية التي قام بها الجيش الإسرائيلي، حاكت السيطرة على قرى تقع في مناطق الجنوب اللبناني، بينها قرى مارون الراس والنبطية وبنت جبيل.

وأشار الناطق باسم جيش الاحتلال الإسرائيلي، أن الجيش الإسرائيلي يستطيع الانتصار على العدو خلال أي معركة بفضل التعاون بين قوات ووحدات الجيش الإسرائيلي.

ويأتي الإعلان عن تلك التدريبات العسكرية للجيش الإسرائيلي، في وقت تشهد فيه الأراضي الفلسطينية توترا كبيرا منذ مطلع الشهر الماضي، على خلفية القرارات الأمريكية المتعلقة بالقدس وخفض الدعم الموجه لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين “الأونروا”.

وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قد أعلن في السادس من ديسمبر / كانون أول الماضي، خلال خطاب ألقاه من البيت الأبيض، اعتراف الإدارة الأمريكية بمدينة القدس الشرقية والغربية عاصمة أبدية وموحدة لإسرائيل.

وأمر الرئيس الأمريكي وزارة الخارجية الأمريكية، بمباشرة إجراءات نقل السفارة الأمريكية من مدينة تل أبيب إلى مدينة القدس.

وانتقد ترامب الإدارات الأمريكية المتعاقبة لعدم اتخاذ قرار الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، مشيرا على أن الاعتراف الأميركي بالقدس عاصمة لإسرائيل قد تأخر كثيرا.

كما نشر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في الثاني من يناير / كانون الثاني الجاري تغريدة على حسابه الشخصي بموقع التواصل الاجتماعي تويتر، هدد خلالها بقطع المساعدات المالية عن الفلسطينيين، متهما الفلسطينيين بعدم تقدير المساعدات الأمريكية الممنوحة لهم.

وأشار الرئيس الأمريكي في تغريدته إلى أن الولايات المتحدة الأمريكية تمنح الفلسطينيين مئات الملايين من الدولارات سنويا، التي لا تقابل باحترام وتقدير فلسطيني، مضيفا أن الفلسطينيين يرفضون التفاوض مع الإسرائيليين على اتفاقية سلام بينهما.