التخطي إلى المحتوى
وزير خارجية سلوفينيا يعرب عن أمله في أن يوافق برلمان بلاده على قرار الاعتراف بدولة فلسطين

أعرب كارل آريافيك وزير خارجية سلوفينيا، أمس الإثنين، عن أمله في أن يصوت البرلمان السلوفيني على قرار الاعتراف بدولة فلسطين.

وحال اعتراف سلوفينيا بدولة فلسطين، فإنها تعتبر ثاني دولة في الاتحاد الأوروبي تقدم على اتخاذ مثل هذا القرار.

وكانت السويد أول دولة ضمن الدول الأعضاء بالاتحاد الأوروبي تقدم على اتخاذ قرار عام 2014، يقضي بالاعتراف بدولة فلسطين.

فيما أقدمت دول أوروبية أخرى مثل التشيك، وسلوفاكيا، والمجر، ورومانيا، وبلغاريا، وقبرص، ومالطا، على الاعتراف بدولة فلسطين، قبل أن يصبحوا أعضاء ضمن الاتحاد الأوروبي.

وفي تصريحات لقناة بوب التلفزيونية الخاصة، قال وزير خارجية سلوفانيا، أن جميع الدول الأعضاء بالاتحاد الأوروبي، يؤيدون الخطوة التي تنوي سلوفانيا اتخاذها، حال موافقة البرلمان في سلوفينيا على قرار يوافق على الاعتراف بدولة فلسطين.

وأشار وزير خارجية سلوفينيا، أن قرار الاعتراف بالدولة الفلسطينية، سيقوي من موقف فلسطين خلال مفاوضات السلام في منطقة الشرق الأوسط، مضيفا أن قرار دولة سلوفينيا مستقل، ولا تحتاج أي دولة أخرى لإضافة غطاء على قرارها حول الدولة الفلسطينية.

وجاءت تصريحات وزير خارجية سلوفينيا، في العاصمة البلجيكية بروكسل، حيث كان اللقاء الذي جمع رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، مع وزراء الدول الأعضاء بالاتحاد الأوروبي، لاطلاعهم على أخر تطورات القضية الفلسطينية، ودعوة دول الاتحاد الأوروبي للاعتراف بالدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشرقية.

كما عقد وزير خارجية سلوفينيا اجتماعا ثنائيا مع رئيس السلطة الفلسطينية.

ومن المفترض أن يجتمع أعضاء لجنة الشؤون الخارجية في البرلمان السلوفيني، في الحادي والثلاثين من شهر يناير / كانون الثاني الجاري، للتصويت بشكل مبدئي على قرار الاعتراف بالدولة الفلسطينية فبل إرساله إلى الجلسة العامة بالبرلمان للتصويت عليه، والتي من المتوقع أن تتسم خلال شهر مارس / آذار أو أبريل / نيسان المقبلين.