التخطي إلى المحتوى
انطلاق الجولة التاسعة من محادثات السلام  السورية بمقر الأمم المتحدة في العاصمة النمساوية

انطلقت اليوم الخميس الخامس والعشرين من يناير / كانون الثاني، في العاصمة النمساوية فيينا، الجولة التاسعة من محادثات السلام بين أطراف النزاع السوري، برعاية المبعوث الأممي الخاص على سوريا، ستيفان دي ميستورا، بحضور كلا من وفدي المعارضة والنظام السوري.

وأعلنت منظمة الأمم المتحدة أن أولى لقاءات الجولة التاسعة من محادثات السلام السورية، ستكون قبل ظهر اليوم الخميس، بين المبعوث الأممي الخاص إلى سوريا، ووفد النظام السوري، فيما أعلن وفد المعارضة السورية، أن اللقاء الذي سيجمعه مع دي ميستورا، سيكون بعد ظهر اليوم.

ووصل وفد النظام السوري، برئاسة بشار الجعفري، إلى مقر المنظمة الأممية في العاصمة النمساوية فيينا، لبدء لقائهم مع دي ميستورا وفريق الأمم المتحدة.

وتدخل الجولة التاسعة من محادثات السلام السورية، التي ترعاها منظمة الأمم المتحدة، قبيل أيام معدودة من انطلاق مؤتمر الحوار السوري، والمزمع عقده يومي الإثنين والثلاثاء المقبلين الموافق التاسع والعشرين والثلاثين من يناير / كانون الثاني الجاري، بمدينة سوتشي الروسية، برعاية ثلاثية من روسيا وتركيا وإيران.

وكان رئيس وفد المعارضة السورية في محادثات السلام السورية التي ترعاها الأمم المتحدة، قد صرح أمس الأربعاء، أن الجولة التاسعة من محادثات السلام السورية، ستوضح للجميع جدية جميع الأطراف السورية في العملية السياسية.

يذكر أن مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى سوريا، ستيفان دي ميستورا، قد ألقى باللوم على وفد النظام السوري، محملا إياه أسباب فشل الجولة الثامنة من محادثات السلام السورية، والتي وصفها دي ميستورا، بأنها كانت فرصة ذهبية مهدرة، بسبب الشروط المسبقة التي كان يضعها وفد النظام السوري

وتنطلق الجولة التاسعة من مفاوضات السلام السورية التي ترعاها الأمم المتحدة، في مقر المنظمة الأممية بالعاصمة النمساوية فيينا، حيث تعذر إقامتها في مقر الأمم المتحدة بالعاصمة السويسرية جنيف كالمعتاد، لأسباب لوجستية.