التخطي إلى المحتوى
وقفة احتجاجية للأطفال الفلسطينيين في قطاع غزة للتنديد بالأحوال الإقتصادية والحصار الإسرائيلي

شارك المئات من الأطفال الفلسطينيين في قطاع غزة الفلسطيني المحاصر، اليوم الأحد، الرابع من فبراير / شباط، في وقفة احتجاجية، للتنديد بحالة التردي الشديد التي تشهدها الأوضاع الاقتصادية في قطاع غزة.

وخلال الوقفة الاحتجاجية التي نظمتها تجمع المؤسسات الخيرية الفلسطينية، في ساحة السرايا في مدينة غزة، رفع الأطفال المشاركون لافتات تدعو لرفع الحصار المفروض على قطاع غزة، وإنقاذ الفلسطينيين في القطاع.

وقال ممثل تجمع المؤسسات الخيرية الفلسطينية، نزيه البنا، إن هذه الوقفة الاحتجاجية تأتي في ظل ما يعانيه قطاع غزة الفلسطيني من الحصار الإسرائيلي الخانق، وما ترتب عليه من أوضاع صعبة، جعل من قطاع غزة منطقة منكوبة.

وأوضح ممثل تجمع المؤسسات الخيرية الفلسطينية، أن الأطفال الفلسطينيين في قطاع غزة، يعانون من اغتصاب حقوقهم الأساسية، والذي يعد أبرزها الحق في الحصول على العيش الكريم، لافتا إلى أن الأطفال الفلسطينيين شاركوا في تلك الوقفة الاحتجاجية، لإيصال رسالة للمجتمع الدولي حول الأوضاع الإنسانية الكارثية التي يشهدها قطاع غزة المحاصر.

وطالب ممثل تجمع المؤسسات الخيرية الفلسطينية، المجتمع الدولي بوجوب بذل الجهود الرامية لرفع الحصار الإسرائيلي المفروض على قطاع غزة، وإنقاذ أبناء الشعب الفلسطيني من الأزمات المعيشية المتلاحقة.

وبحسب أحدث الإحصائيات، فإن نسبة انتشار الفقر في قطاع غزة الفلسطيني، بلغت نحو 80%، فيما ارتفعت معدلات البطالة في صفوف الفلسطينيين بقطاع غزة إلى 50%.

ويعاني قطاع غزة الفلسطيني من حصار إسرائيلي خانق منذ منتصف عام 2007، في أعقاب قيام حركة حماس بفرض سيطرتها على قطاع غزة، عقب فوزها في الانتخابات التشريعية الفلسطينية، وتشكيل الحكومة الفلسطينية.

وتسبب هذا الحصار الخانق، فضلا عن الهجمات والغارات الإسرائيلية على القطاع، في تدمير البنية التحتية في غزة، وتردي للأوضاع الاقتصادية والمعيشية والإنسانية لأبناء الشعب الفلسطيني في غزة.