الأمم المتحدة تحذر من تدعيات النزاع اللبناني الإسرائيلي حول منطقة غاز طبيعي في مياه المتوسط

سمير عماد
اخبار عالمية
سمير عماد8 فبراير 2018آخر تحديث : منذ 5 سنوات
الأمم المتحدة تحذر من تدعيات النزاع اللبناني الإسرائيلي حول منطقة غاز طبيعي في مياه المتوسط

حذرت منظمة الأمم المتحدة، اليوم الأربعاء، السابع من فبراير / شباط، من خطورة تداعيات الأوضاع الأمنية، المترتبة على النزاع حول حقوق التنقيب عن الغاز في مياه البحر المتوسط، بين لبنان وإسرائيل، داعية الجانبين لنهج الحوار والطرق الدبلوماسية، من أجل إيجاد حل للنزاع البحري المندلع بينهما.

وجاءت تحذيرات الأمم المتحدة، على لسان فرحان حق، نائب المتحدث الرسمي باسم الأمين العام لمنظمة الأمم المتحدة، خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده بمقر الأمم المتحدة في نيويورك.

يذكر أن وزير الدفاع في حكومة الاحتلال الإسرائيلي، أفيغدور ليبرمان، قد أعلن في الحادي والثلاثين من يناير / كانون الثاني الماضي، خلال كلمة ألقاها بمؤتمر نظمته جامعة تل أبيب، عن ملكية إسرائيل لبلوك الغاز رقم 9 في مياه البحر المتوسط، على الرغم من إعلان الجانب اللبناني مناقصة بشأن تلك المنطقة.

من جانبها، أكدت الدولة اللبنانية عبر مخاطبات وإفادات رسمية، على تمسكها بحقها في استغلال بلوك الغاز رقم 9 في مياه المتوسط، مشددة على أن هذه المنطقة تقع بالكامل داخل مياه لبنان الإقليمية.

وقال نائب المتحدث الرسمي باسم الأمين العام لمنظمة الأمم المتحدة، أن المنظمة الأممية تدعم كلا من لبنان وإسرائيل، لاستخدام حقوقهما في استغلال الثروات البحرية وفق القانون الدولي للبحار، داعيا الجانبين اللبناني والإسرائيلي لاستخدام الطرق الدبلوماسية والآليات السلمية الرامية لاستخدام حقوقهما في استغلال مواردهما الطبيعية.

وأوضح حق، أن الأمم المتحدة تشجع الجانبين اللبناني والإسرائيلي لتحديد المنطقة الاقتصادية، والبحث عن الثروات الطبيعية بطرق لا تؤدي على تصعيد الأوضاع في المنطقة، واستخدام الآليات الدبلوماسية لتحقيق هذه الغاية.

وتأتي تحذيرات الأمم المتحدة، في أعقاب إعلان المجلس الأعلى للدفاع اللبناني، عن منح القوات المسلحة اللبنانية، الغطاء السياسي لحماية الحدود اللبنانية البرية والبحرية من أي اعتداء إسرائيلي.

وتشترك كلا من مصر ولبنان وإسرائيل وقبرص، في حقل للغاز الطبيعي في مياه البحر المتوسط، والذي أعلن عن اكتشافه عام 2009.

رابط مختصر