التخطي إلى المحتوى
هيئة الطيران المدني السعودي تنفي السماح بتسيير رحلات جوية بين الهند وإسرائيل عبر المملكة

أعلنت هيئة الطيران المدني السعودي، اليوم الأربعاء، السابع من فبراير / شباط، عن نفيها للأنباء المتداولة حول سماح المملكة بسير الرحلات الجوية بين الهند وإسرائيل عبر الأجواء السعودية.

وذكرت قناة العربية السعودية الإخبارية، نقلا عن هيئة الطيران المدني، أن الرياض لم تمنح الخطوط الجوية الهندية، الإذن بمرور رحلاتها الجوية من الهند إلى إسرائيل، عبر أجواء المملكة العربية السعودية، خلال رحلاتها المباشرة بين نيودلهي وتل أبيب.

ويأتي نفي هيئة الطيران المدني السعودي، في أعقاب الأنباء التي نشرها الموقع الإلكتروني، لصحيفة هآرتس الإسرائيلية، حول منح المملكة العربية السعودية الإذن لسير الرحلات الجوية بين الهند وإسرائيل عبر أجواء المملكة.

واعتبر الموقع الإلكتروني لصحيفة هآرتس الإسرائيلية، أن سماح المملكة العربية بتسيير رحلات إلى إسرائيل عبر أجوائها، تعد سابقة في تاريخ المملكة، التي أغلقت أجوائها على مدى السبعين عاما الماضية، منذ نشأة دولة الاحتلال الإسرائيلي، أمام الخطوط الجوية الإسرائيلية، والرحلات الجوية المتجهة إلى إسرائيل.

وأشارت موقع الصحيفة الإسرائيلية الإلكتروني، أن السماح بتسيير الرحلات الجوية بين الهند وإسرائيل عبر أجواء المملكة، من شأنه أن يقلص زمن الرحلة بين الهند وإسرائيل بنحو ساعتين ونصف.

ولم تصدر أيا من الحكومتين الهندية أو الإسرائيلية تأكيدات أو نفي لما أورده الموقع الإلكتروني لصحيفة هآرتس الإسرائيلية.

وتسبب تداول وسائل الإعلام للأنباء التي نشرها موقع صحيفة هآرتس الإسرائيلية، في إثارة حالة من الانتقاد الواسع في أوساط العالمين العربي والإسلامي، نظرا للمكانة الكبيرة للمملكة العربية السعودية، في قلوب ووجدان الشعوب العربية والإسلامية، لوجود الحرمين الشريفين داخل المملكة، وما تمارسه سلطات الاحتلال الإسرائيلي المدعوم أمريكيا من ممارسات استيطانية وتهويد وتدمير للمقدسات الإسلامية والمسيحية في فلسطين المحتلة.

الجدير بالذكر أن الرحلة الجوية المباشرة بين الهند وإسرائيل، تنطلق من مدينة مومباي الهندية، وصولا إلى إسرائيل، عبر البحر الأحمر، تجنبا للسير في أجواء المملكة العربية السعودية، حيث تستغرق تلك الرحلة نحو ثمان ساعات.