التخطي إلى المحتوى
إصابة نحو 32 فلسطينيا في القدس والضفة الغربية خلال مواجهات مع جنود الاحتلال ومستوطنين

أسفرت المواجهات والاشتباكات التي اندلعت اليوم الأربعاء، السابع من فبراير / شباط، بين شبان فلسطينيين، وجنود جيش الاحتلال ومستوطنين يهود، في الضفة الغربية المحتلة والقدس، عن إصابة نحو 32 فلسطينيا.

وأصدرت جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني، مساء اليوم، بيانا، أسارت خلاله إلى إصابة 30 فلسطينيا في مدينة أريحا شرق الضفة الغربية، بجروح واختناقات، خلال اشتباكات اندلعت مع جنود جيش الاحتلال الإسرائيلي.

وأوضح الهلال الأحمر الفلسطيني، أن الطواقم الطبية التابعة له، تعاملت مع 21 إصابة بالرصاص المطاطي، وتسعة حالات اختناق أخرى، في مدينة أريحا، نتيجة استخدام قوات جيش الاحتلال الإسرائيلي الرصاص الحي والرصاص المطاطي، وقنابل الغاز المسيل للدموع، وقنابل الصوت، لمواجهة الشبان الفلسطينيين الذين خرجوا في مسيرة احتجاجية عند المدخل الجنوبي لمدينة أريحا.

ورد الشبان الفلسطينيون على جنود الاحتلال الإسرائيلي، برشقهم بالحجارة والعبوات الفارغة.

 

فيما أوضح بيان آخر للهلال الأحمر الفلسطيني، أن الطواقم الطبية التابعة لها، تعاملت مع إصابة خطيرة لفتى فلسطيني، في قرية كفر عقب شمال مدينة القدس، نتيجة إصابته بالرصاص الحي الذي أطلقه جنود الاحتلال الإسرائيلي.

وأشار بيان الهلال الأحمر الفلسطيني، إلى إصابة الفتى الفلسطيني بثلاث طلقات نارية، إحداها بالوجه، فيما استقرت الثانية في الصدر، وأصابت الطلقة الثالثة الفخذ، مضيفة أنه تم نقل الفتى الفلسطيني إلى مستشفى رام الله الحكومي لتلقي العلاج.

ونقلت وكالة الأناضول للأنباء عن شهود عيان، أن الفتى الفلسطيني الذي أصيب بالرصاص الحي، يبلغ من العمر نحو 16 عاما، والذي أصيب خلال الاشتباكات التي اندلعت بين الشبان الفلسطينيين وجنود الاحتلال الإسرائيلي، بالقرب من مستوطنة كوخاف يعقوب الإسرائيلية، والمقامة على أراضي فلسطينية بقرية كفرعقب.

فيما شهدت مدينة الخليل إصابة أحد الفلسطينيين بجراح طفيفة، نتيجة اشتباك مع عدد من المستوطنين اليهود، قرب مستوطنة كريات أربع، الواقعة شرقي الخليل، وفق ما ذكرت وكالة الأناضول للأنباء.

وبحسب روايات شهود العيان فإنه تم نقل الفلسطيني المصاب، إلى مستشفى بمدينة الخليل لتلقي العلاج.