التخطي إلى المحتوى
كوريا الشمالية تنفي وجود نوايا لديها لمقابلة مسؤولين أمريكيين على هامش دورة الألعاب الأوليمبية

أعلنت وكالة أنباء كوريا الشمالية، اليوم الخميس، الثامن من فبراير / شباط، أن كوريا الشمالية ليس لديها أي نوايا لمقابلة مسؤولين أمريكيين، على هامش دورة الألعاب الأوليمبية الشتوية، التي ستقام في كوريا الجنوبية، بحسب ما ذكره مسؤول رفيع المستوى بوزارة الخارجية في كوريا الشمالية.

ونقلت وكالة الأنباء الرسمية في كوريا الشمالية عن شو يونغ سام، أن كوريا الشمالية تعلنها بكل صراحة، أنها لا تنوي مقابلة مسؤولين أمريكيين أثناء دورة الألعاب الأوليمبية التي تستضيفها كوريا الجنوبية.

وأضاف المسؤول بخارجية كوريا الشمالية، أن بلاده لم تسعط حوارا مع الولايات المتحدة الأمريكية في الماضي، مشيرا إلى أن بلاده لن تقدم على ذلك أبدا.

وتأتي تصريحات المسؤول الكوري الشمالي في أعقاب التصريحات التي أدلى بها وزير الخارجية الأمريكي، والتي أشار فيها إلى احتمالية حدوث لقاء يجمع بين مايك بنس، نائب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، مع مسؤولين كوريين شماليين، على هامش دورة الألعاب الأوليمبية المرتقبة في كوريا الجنوبية.

صرح ريكس تيلرسون، وزير خارجية الولايات المتحدة الأمريكية، أول أمس الإثنين، أن مايك بنس، نائب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، أو مسؤولين آخرين من الإدارة الأمريكية، قد يلتقون بمسؤولين من كوريا الشمالية، خلال دورة الألعاب الأوليمبية الشتوية، والتي ستنطلق الأسبوع المقبل في بيونج تشانج بكوريا الجنوبية.

وخلال المؤتمر الصحفي الذي عقده وزير الخارجية الأمريكي، في البيرو، ضمن جولته بدول أمريكا اللاتينية، قال تيلرسون أنه لا يستبعد قبول نائب الرئيس الأمريكي لدعوة مقابلة وفد كوريا الشمالية خلال دورة الألعاب الأوليمبية الشتوية، في كوريا الجنوبية، مشيرا أنه بانتظار رؤية هل هناك فرصة لعقد مثل هذه اللقاءات أم لا.

ومن المفترض أن يزور مايك بنس، نائب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، كلا من آلاسكا وطوكيو، قبل الوصول إلى عاصمة كوريا الجنوبية سيول، لحضور مراسم افتتاح دورة الألعاب الأوليمبية الشتوية، التي تستضيفها مدينة بيونج تشانج الجمعة المقبلة.

وكانت الإدارة الأمريكية قد ذكرت في وقت سابق أنها لن تسعى لإجراء اتصالات مع مسؤولين من كوريا الشمالية، خلال دورة الألعاب الأوليمبية الشتوية، مشيرة إلى هدفها بإجراء مباحثات مع زعيم كوريا الشمالية، كيم جونغ أون، من أجل إقناعه بالتخلي عن فكرة امتلاك أسلحة نووية.