التخطي إلى المحتوى
وزارة الخزانة الأمريكية تدرج عقوبات جديدة بحق ثلاث أشخاص وثلاث شركات لدعمهم تنظيم داعش

أعلنت الولايات المتحدة الأمريكية، اليوم الجمعة، التاسع من فبراير / شباط، عن فرض عقوبات جديدة ضد عدد من الأشخاص والشركات والمؤسسات، تتضمن ثلاث شخصيات وثلاث شركات، مدرجة حاليا على القائمة الأمريكية السوداء للمنظمات والشخصيات والإرهابية، بسبب دعمها لتنظيم داعش الإرهابي في جميع أنحاء العالم.

وأصدرت وزارة الخزانة الأمريكية بيانا، أكدت خلاله أن تلك الشركات والشخصيات، تقدم الدعم لتنظيم الدولة الإسلامية في الشرق الأوسط، والقارة الأفريقية، وجنوب شرق آسيا.

وقال سيغال ماندلكر، مسؤول الاستخبارات المالية ومكافحة الإرهاب، في وزارة الخزانة الأمريكية، أن الإدارة الأمريكية لديها تصميم وإرادة للانتصار على تنظيم الدولة الإسلامية في جميع أنحاء العالم، من خلال وقف الإمدادات المالية عبر مداخيله غير المشروعة.

و

أضاف مسؤول الاستخبارات المالية ومكافحة الإرهاب، في وزارة الخزانة الأمريكية، خلال البيان، أن كل الشخصيات والكيانات التي بثت الرعب من قبل تنظيم الدولة الإسلامية في مناطق العالم المختلفة، مستهدفة من قبل وزارة الخزانة الأمريكية.

واستهدفت العقوبات الأمريكية الجديدة، اسكالون أبو بكر، التي تتهمه الإدارة الأمريكية، بالمساهمة بشكل أساسي في أنشطة تنظيم الدولة الإسلامية في الفيليبين، وتقديم السلاح والمال والعتاد لعناصر التنظيم، منذ شهر يناير / كانون الثاني من عام 2016.

كما أدرجت وزارة الخزانة الأمريكية يونس إمري سكاريا وشركة “بروفيسيونيلر إلكترونيك” التي يمتلكها، والتي تتخذ من تركيا مقرا لها، ضمن قائمة العقوبات الجديدة، بسبب تقديم الدعم اللوجيستي لتنظيم الدولة الإسلامية.

كما طبقت وزارة الخزانة الأمريكية، قائمة العقوبات الجديدة، بحق على محمد مير علي يوفوس وشركتي “العيبان ترايدينج” و”المتفق كوميرشل كومباني” اللتين يمتلكهما في دولة الصومال، بسبب تقديم الدعم لعناصر تنظيم الدولة الإسلامية في الصومال.

وتم تجميد أصول وممتلكات هؤلاء الأشخاص وتلك الشركات، داخل الولايات المتحدة الأمريكية، ومنع الأمريكيون من إجراء تعاملات معهم.