التخطي إلى المحتوى
أردوغان ينفي الاتهامات الأمريكية حول استهداف القوات التركية للمدنيين في منطقة عفرين

نفى رجب طيب أردوغان، رئيس الجمهورية التركية، اليوم السبت، الرابع والعشرين من فبراير / شباط، الاتهامات الموجهة للقوات المسلحة التركية، والمتعلقة باستهداف المدنيين في منطقة عفرين شمالي الأراضي السورية، خلال عملية غصن الزيتون التي تقوم بها القوات التركية في الشمال السوري.

وخلال كلمته التي ألقاها أمام أنصار حزب العدالة والتنمية التركي الحاكم، في ولاية قهرمان مرعش، الواقعة جنوبي تركيا، قال الرئيس التركي، أن استهداف المدنيين ليس من قيم وشيم القوات التركية.

وأضاف أردوغان، أن حماية الحدود التركية المطلة على الأراضي السورية، والباغ طولها نحو 911 كيلو مترا، تقع على كاهل القوات التركية، مشيرا أن القوات التركية ستواصل عملها في حماية الحدود التركية، ولا يمكن لأي شخص أن يتساءل عن الأسباب التي تدفع تركيا إلى حماية حدودها.

وأوضح الرئيس التركي أن بلاده وقواته المسلحة لا تتسم بالجبن، داعيا الجميع لتذكر هذا الأمر.

وشدد الرئيس التركي أن بلاده ستواصل محاسبة الإرهابيين المتهمين بتنفيذ هجمات في تركيا.

وتأتي تصريحات الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، في أعقاب التصريحات التي أدلى بها أدريان رانكين، المتحدث باسم وزارة الدفاع الأمريكية، والتي أشار خلالها إلى سقوط ضحايا مدنيين في منطقة عفرين، خلال العملية العسكرية التي تقوم بها القوات التركية في شمال سوريا، والتي تعرف بعملية غصن الزيتون.

تجدر الإشارة، أن الرئيس التركي انتقد أمس الجمعة، تصريحات المتحدث باسم وزارة الدفاع الأمريكية. مستنكرا نقل المتحدث باسم البنتاجون أخبارا خاطئة وكاذبة، وانزعاجه من العملية العسكرية التي تقوم بها تركيا في شمال سوريا، متسائلا عن الصمت وعدم الانزعاج الأمريكي حيال سقوط مئات الضحايا من المدنيين في منطقة الغوطة الشرقية، التي تحاصرها قوات النظام السوري والميليشيات الموالية لها، نتيجة الغارات وعمليات القصف المتواصلة التي تقوم بها مقاتلات النظام السوري والمقاتلات الروسية.