التخطي إلى المحتوى
قيادي حمساوي يكشف الهدف الأساسي لمسيرات العودة المتواصلة منذ أكثر من شهرين

قال القيادي في حركة المقاومة الإسلامية حماس، وعضو مكتبها السياسي، خليل الحية، اليوم الأحد، الثالث من يونيو / حزيران، أن مسيرات العودة التي يقوم بها الشعب الفلسطيني، تهدف للتصدي للمحاولات المستميتة الراغبة في تصفية القضية الفلسطينية.

وجاءت تصريحات القيادي الحمساوي، مساء اليوم الأحد، خلال اللقاء التكريمي الذي نظمته فصائل المقاومة الفلسطينية في قطاع غزة، للمخاتير والوجهاء ورجال الإصلاح، على الشريط الحدودي الشرقي لقطاع غزة، الفاصل بين القطاع، والاحتلال الإسرائيلي.

وأوضح الحية في كلمته، أن الشعب الفلسطيني خرج في مسيرات العودة من أجل التصدى للمؤامرات التي تحال لتصفية القضية الفلسطينية، وكي تخبر العالم أجمع أن الشعب الفلسطيني يبحث العودة لأراضيه التي احتلتها العصابات الصهيونية عام 1948.

وأضاف الحية أن الشعب الفلسطيني استطاع تحقيق العديد من الأهداف خلال تلك المسيرات، إلا أنه م يشر إلى تلك الأهداف.

وأشار الحية إلى نجاح تلك المسيرات في إرباك العالم، وصنع معادلات جديدة مع الاحتلال الإسرائيلي، فضلا عن تغيير وجه المرحلة، مضيفا أن تضحيات الشعب الفلسطيني نجحت في تغيير الموازين، وإحراج السادة والقادة، وكشف الوجه القبيح للاحتلال الإسرائيلي.

يذكر أن مسيرات العودة قد انطلقت في الثلاثين من شهر مارس / آذار الماضي، للمطالبة بعودة اللاجئين الفلسطينيين الذين هجروا من مدنهم وقراهم عام 1948 على أيدي العصابات الصهيونية المسلحة، حيث يتجهمر الآلاف من الشعب الفلسطيني في عدد من المواقع على الشريط الحدوي الفاصل بين قطاع غزة والاحتلال الإسرائيلي.

ووفقا لإحصائيات وزارة الصحة الفلسطينية في قطاع غزة، فإن أعداد الشهداء الفلسطينيين الذين استشهدوا خلال مسيرات العودة بلغت 123 شهيدا، بينهم نحو 13 طفلا، وشهيدين من الطواقم الطبية وشهيدين من الطواقم الصحفية، فضلا عن إصابة أكثر من 13 ألفا آخرين.