التخطي إلى المحتوى
الطائرات الورقية الحارقة تشعل المزيد من الأراضي الزراعية في المستوطنات المحيطة بغزة

اندلعت عدد من الحرائق ظهر اليوم الإثنين، الرابع من يونيو / حزيران، في أربع مواقع في أراض زراعية داخل دولة الاحتلال الإسرائيلي، بالقرب من الشريط الحدودي مع قطاع غزة المحاصر، نتيجة إطلاق الشبان الفلسطينيين للطائرات الورقية الحارقة، والتي أطلقت من قطاع غزة.

وقال موقع صحيفة يديعوت أحرنوت الإسرائيلية، أن قوات الإطفاء توجهت إلى مواقع اندلاع الحرائق، في محاولات للسيطرة عليها واخمادها.

وبحسب صحيفة يديعوت أحرنوت، فإن وزير المالية في حكومة الاحتلال الإسرائيلي، موشيه كحلون، صرح أن تلك الحرائق الناجمة عن إطلاق الطائرات الورقية من قطاع غزة باتجاه الأراضي الزراعية الواقعة في المستوطنات القريبة من الشريط الحدودي مع قطاع غزة، تسببت في إحراق نحو خمسة آلاف دونم زراعي، مشيرا إلى أن حكومة الاحتلال الإسرائيلي خصصت نحو 16 مليون شيكل إسرائيلي، أي ما يعادل أربعة ملايين دولار، كتعويضات محتملة للمزارعين الإسرائيليين.

وكان مكتب رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، قد أصدر أمس الأحد بيانا، أوضح أن نتنياهو وجه مائير بن شبات، رئيس هيئة الأمن القومي الإسرائيلي، ببدء العمل على اتخاذ اجراءات من شأنها خصم مبالغ مالية كتعويض للمزارعين الإسرائيليين المتضررين من حرق أراضيهم الزراعية، من ميزانية السلطة الفلسطينية.

يذكر أن سلطات الاحتلال الإسرائيلي تقوم بجمع الضرائب المفروضة على السلع الفلسطينية التي تخرج عبر الموانئ والمعابر الخاضعة لسلطة الاحتلال الإسرائيلي، ثم يتم توجيه اموال تلك الضرائب إلى السلطة الفلسطينية.

من جانبه، قال المتحدث باسم الحكومة الفلسطينية في رام الله، محمود اليوسف، اليوم الإثنين، أن الأموال التي تجمعها سلطات الاحتلال الإسرائيلي، هي أموال ضرائب فلسطينية، تجمعها سلطات الاحتلال مقابل أجر متفق عليه، على أن تقوم بردها إلى خزينة الحكومة الفلسطينية، تطبيقا للاتفاقيات الدولية الموقعة بين الطرفين، محذرا حكومة الاحتلال الإسرائيلي من استقطاع جزء من تلك الأموال لتعويض المزارعين.

ويطلق الشبان الفلسطينيين بشكل يومي، الطائرات الورقية الحارقة، والتي تحمل في نهايتها فتيل مشتعل، والتي تسقط في الأراضي الزراعية داخل المستوطنات الإسرائيلية، مما يتسبب في اندلاع الحرائق في تلك الأراضي.