قطر تنتقد التهديدات السعودية المزعومة حيال شراء منظومة الدفاع الجوية الروسية

سمير عماد
اخبار عربية
سمير عماد6 يونيو 2018آخر تحديث : منذ 3 سنوات
قطر تنتقد التهديدات السعودية المزعومة حيال شراء منظومة الدفاع الجوية الروسية

قال الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، وزير خارجية دولة قطر، اليوم الثلاثاء، الخامس من يونيو / حزيران، أن قرار دولة قطر بشراء أي منظومة عسكرية هو قرار سيادي لدولة قطر.

وجاءت تصريحات وزير الخارجية القطري، ردا على الأنباء التي تحدثت عن تهديدات المملكة العربية السعودية بشن عمل عسكري ضد دولة قطر، حال شرائها لمنظومة الدفاع الجوي الروسية (إس 400).

وخلال المقابلة التي أجراها مع قناة الجزيرة الإخبارية الناطقة باللغة الإنجليزية، قال وزير الخارجية القطري أن التهديدات التي تطلقها المملكة العربية السعودية تنتهك القوانين وجميع الأعراف الدولية، مضيفا أنه من المؤسف أن ترى المملكة العربية السعودية في إمتلاك دولة قطر لمنظومة الدفاع الجوي زعزعة لاستقرارها، مشيرا أن دولة قطر لا تمثل أي تهديدات للمملكة.

وكانت صحيفة لوموند الفرنسية، قد نشرت تقريرا الجمعة الماضية، الأول من يونيو / حزيران الجاري، أوضح أن العاهل السعودي، الملك سلمان بن عبد العزيز، بعث برسالة للرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، أعرب خلالها عن قلق المملكة العربية السعودية العميق، إزاء المحادثات الجارية بين دولة قطر والجانب الروسي، لشراء منظومة إس 400 الروسية للدفاع الجوي.

وأشار وزير الخارجية القطري، أن بلاده ترغب في الحصول على تأكيدات من الجانب الفرنسي حيال التهديدات المزعومة المنسوبة للمملكة العربية السعودية.

تجدر الإشارة أن صحيفة لوفيغارو الفرنسية، قد نشرت أنباء عقب التسريبات التي نشرتها صحيفة لوموند، تشير إلى أن المملكة العربية السعودية بعثت برسائل مشابهة للرسالة التي حصل عليها الرئيس الفرنسي، إلى كلا من الولايات المتحدة الأمريكية، والمملكة البريطانية.

وتأتي تلك الأنباء في الذكرى الأولى لاندلاع الأزمة الخليجية، بين دولة قطر من جهة، وبين المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة ومملكة البحرين، الذين أعلنوا قطع العلاقات الدبلوماسية مع دولة قطر، وغلق المعابر والحدود أمام حركة القطريين، منذ الخامس من يونيو / حزيران من العام الماضي، بدعوى التمويل القطري للإرهاب، والتقارب القطري الإيراني.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *