التخطي إلى المحتوى
كندا ترد على القرار الأمريكي بالمثل وتفرض رسوم على الواردات الأمريكية

أعلنت كندا الجمعة عن فرض رسوم على عدد من المنتجات الأمريكية الواردة إلى كندا، بقيمة بلغت 16.6 مليار دولار كندي، أي ما يعادل 12.6 مليار دولار أمريكي، وذلك كرد فعل من قبل الحكومة الكندية، على القرار الذي اتخذه الرئيس الأمريكي مسبقا، تجاه فرض رسوم على الصلب والألومنيوم الواردة من كندا.

وخلال الاتصال الهاتفي الذي جمعه مع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، أكد رئيس الحكومة الكندية، جاستن ترودو، أن بلاده لم يكن أمامها سوى اتخاذ هذا القرار للرد على القرار الأمريكي.

فيما أشار مكتب رئيس الحكومة الكندية، أن ترودو وترامب، اتفقا خلال اتصالهما الهاتفي البقاء على اتصال وثيق بينهما في المستقبل.

وشمل القرار الكندي فرض رسوم على منتجات الصلب والألومنيوم الأمريكية، بجانب عصير البرتقال والويسكي والكاتشب.

كما شمل القرار الكندي السفن الشراعية وأجهزة حز العشب والمحركات الأمريكية.

وخلال المؤتمر الصحفي الذي عقدته كريستيا فريلاند، وزيرة خارجية كندا، بجانب عدد من مسؤولي قطاع الصناعات المعدنية، أمس الجمعة، أشارت إلى أن المنتجات الأمريكية التي فرضت عليها الرسوم الجمركية، لها بدائل منتجة محليا في كندا، أو يمكن استيرادها من عدة دول أخرى غير الولايات المتحدة الأمريكية.

وتبلغ قيمة الرسوم الكندية المفروضة على الواردات الأمريكية ما بين 10 إلى 25 بالمائة، حيث تعادل الرسوم الامريكية التي فرضت مؤخرا على الألومنيوم والصلب الكنديين.

وأوضحت وزيرة الخارجية الكندية أن المنتجات الأمريكية التي شملها قرار الرسوم الجمركية، تأتي كرد مكافئ في إطار التعامل بالمثل بين الولايات المتحدة الأمريكية وكندا، مشددة على أن بلادها لا تريد التصعيد تجاه الولايات المتحدة، لكنها لن تتراجع عن قرار فرض رسوم على الواردات الأمريكية.

ومن المفترض أن يدخل القرار الكندي حيز التنفيذ، في الأول من شهر يوليو / تموز المقبل.