الولايات المتحدة تدرس فرضية مخالفة روسيا لقوانين مجلس الأمن الدولي

رحمة الشدادي
اخبار عربية
رحمة الشدادي18 أغسطس 2016آخر تحديث : منذ 6 سنوات
الولايات المتحدة تدرس فرضية مخالفة روسيا لقوانين مجلس الأمن الدولي

في الوقت الذي تنفي فيه روسيا إنتهاكها لقرارات مجلس الأمن الدولي ، قامت الولايات المتحدة الأمريكية بالإعلان عن دراستها لفرضية إنتهاء موسكو لقرارات المجلس ، من خلال إستخدامها لإحدى القواعد الجوية الإيرانية لقصف الأراضي السورية.

وذكرت وزارة الخارجية الأمريكية في بيان لها يوم الأربعاء 17 أغسطس آب ، أن خبراء القانون في الوزارة ، يدرسون ما إذا كانت موسكو قد قامت بإنتهاك القرار رقم 2231 ، من خلال إستعمالها لقاعدة جوية في همدان ، والتي تبعد 280 كيلو مترا جنوب غرب العاصمة طهران ، من أجل قصف مواقع سورية.وفي نفس البيان ، أكدت الوزارة الأمريكية عدم توصل رجال القانون فيها لقرار حاسم.

وللإشارة ، فقد أعربت وزارة الخارجية يوم الثلاثاء عن أسفها ، بسبب خروج مقاتلات روسية من إحدى القواعد الإيرانية ، ما يمثل حسب رأيها إمكانية لخرق القرار رقم 2231.

وجدير بالذكر ، فإن القرار رقم 2231 من مجلس الأمن الدولي يحظر إمداد أو بيع إيران أي مقاتلات حربية.

وترى الخارجية الأمريكية ، أن مثل هذه العمليات الصادرة من ” الدب الروسي ” ، تخفض من نسبة نجاح وقت إطلاق النار في سوريا.

من جانبه ، رفض سيرغي لافروف وزير خارجية روسيا يوم الأربعاء إنتقادات الأمريكيين حول إستعمال بلاده لقواعد جوية إيرانية من أجل ضرب الأهداف السورية ، معتبرا أن هذا الأمر لا يخالف القانون الدولي.

رابط مختصر