الإسعافات الأولية لإصابة لدغة الثعبان

nehad ahmed
2019-03-18T17:16:18+03:00
دليل الامراضطب وصحة
nehad ahmed18 مارس 2019آخر تحديث : منذ 4 سنوات
الإسعافات الأولية لإصابة لدغة الثعبان

لدغة الثعبان من أخطر الإصابات التي قد يتعرض لها الإنسان والتي قد تتسبب في وفاته، حيث أن تلك اللدغة تلي في ألمها مرتبة الولادة والاحتراق، ويرجع ذلك لانتشار السم في جسم الإنسان نتيجة للدغة، فالثعبان يحتوي علي مخلبان يستطيع من خلالهم أن يفرز السم بجسم الإنسان، ولكن هناك بعض الإسعافات الأولية التي يمكن عملها وتنفيذها لتجنب الوفاة ومعالجة الشخص المصاب بشكل سريع، وسنقوم بتوضيحها من خلال هذا المقال.

الإسعافات الأولية لإصابة لدغة الثعبان
الإسعافات الأولية لإصابة لدغة الثعبان

مخاطر لدغة الثعبان للإنسان

  • هناك العديد من الزواحف والحشرات وبعض الحيوانات قد تتسبب في إصابة جسم الإنسان باللدغات القاتلة، ومنهم لدغة الثعبان ولدغة العناكب ولدغة العقارب، فتلك اللدغات من أخطر اللغات التي قد يتعرض لها الإنسان.
  • اللدغ في حد ذاته ليس بخطير، ولكن ما يمثل الخطر الأكبر على الإنسان هو السم الذي يتم إفرازه من قبل مخالب الحشرة أو الزواحف، حيث أنه يسري في الدم.
  • ومن المؤسف أن بعض السموم تكون سريعة لمرحلة تسببها في موت الإنسان خلال دقائق سريعة قبل حتى محاولة عمل الإسعافات الأولية، ويترتب ذلك على عمر الثعبان وقوة سمه.
  • قد تتسبب اللدغة في حدوث أعراض الشلل المؤقت، لذلك إذا كان المصاب بمفرده يفضل أن يسرع من عمل الإسعافات الأولية اللازمة قبل إصابته بالتسمم بشكل كامل.

» تعرف أيضًامصدر الأمراض حيوانية وكيفية علاجها والوقاية منها

أعراض لدغ الثعابين على الإنسان

  • في مكان اللدغة يظهر أثار لخدوش أسنان الثعبان، بالإضافة إلى شعور المصاب بحرق والأم شديد للغاية في منطقة اللدغ، ويظل ذلك الألم في التوسع حول منطقة الإصابة، حتى يشمل الجسم كاملا.
  • ثم يشعر المصاب بالدوخة والدوار والشعور بالغثيان والرغبة في القيء، وقد يغيب عن الوعي، وفي حالة انتشار الجسم بالسم يشعر المصاب بآلام مبرحة في المعدة، ويظل يتقيأ حتى تنتهي أنفاسه الأخيرة.
  • وتتم كل تلك المراحل في دقائق معدودة، وتلك الأعراض تكون للدغ الثعابين السامة، التي لا يستغرق سمها سوي دقائق معدودة للإيقاع بالإنسان أرضا.
  • أما في حالة تعرض الإنسان لإصابة لدغة الثعبان الغير سام، يشعر المصاب فقط بارتفاع درجة حرارته وألم نتيجة اللدغة، وقد يغيب عن الوعي، وعادة يتحسن بعد حصوله على العلاج اللازم في فترة تتراوح ما بين يومين لأربع أيام.
الإسعافات الأولية لإصابة لدغة الثعبان
الإسعافات الأولية لإصابة لدغة الثعبان

» تعرف أيضًاعلاج التهاب الفم والبلعوم وانواعه والاعراض المصاحبة له

الإسعافات الأولية للدغ الثعابين

  • هناك بعض الطرق والحلول التي يكون الإنسان قادر على عملها للحد من خطر إصابة لدغة الثعبان المميتة، فمن الممكن أن يقوم بها المصاب أو شخص يكون بصحبته.
  • وتتمثل تلك الإسعافات في عدم التحرك بشكل مباشر وعنيف، حتى لا ينتشر السم داخل الجسم، كما يجب نزع أي ملابس أو إكسسوارات في المنطقة المصابة قبل أن تصاب بالتورم نتيجة اللدغة.
  • يلزم القيام بتنظيف مكان اللدغة جيدا من السم الذي قام الثعبان بتركه، ولكن لابد من عدم القيام باستخدام الماء، فيمكن تطهيره بقطعة من القماش أو ما شابه دون استعمال سوائل.
  • ويفضل أيضا عدم استخدام الثلج، حيث أن الماء المذاب منه قد يتسبب في انتشار السم بالجزء الملدوغ، مما قد يؤدي إلي موت الإنسان خلال دقائق معدودة.
  • وهناك طريقة أخرى للإسعاف وهي القيام بربط الجزء الملدوغ بقطعة من القماش بشكل جيد لمنع تسرب السم غلي باقي أجزاء الجسم، ثم القيام باستخدام الشفتين لامتصاص السم من الجسم ثم بصقه بعيدا.
  • وعادة تلك الطريقة تفلح وتكون أكثر فعالية سواء للكبار أو الصغار، ولكن لابد أن تتم بشكل سريع جدا بمجرد اللدغ، حتى لا يترسب السم إلى باقي الجسم.
  • ويفضل نقل المريض إلي الطبيب أو المستشفى مباشرة، حتى يحصل على العلاج بشكل سريع.
رابط مختصر