تشخيص القيلة المثانية وعلاجها

nehad ahmed
دليل الامراضطب وصحة
nehad ahmed27 مارس 2019آخر تحديث : منذ 4 سنوات
تشخيص القيلة المثانية وعلاجها

القيل المثانية، وهو أن يكون الجدار الفاصل بين المثانة والمهبل قد يصاب بالضعف في المرأة، حيث تكون الأربطة التي تعمل على حفظ مكانة المثانة بمكانها ضعيفة، ويحدث أيضًا تمدد بالعضلات الواقعة بين المهبل والمثانة، فنشعر بتعب عندما نضغط نحو الأسفل، والإحساس بنزول كتلة من المهبل، وتؤدي القيلة المثانية إلى مشكلتين:

  1. عدم تفريغ البول تمامًا من المثانة.
  2. تسرب البول في عدة حالات مثل السعال وغيرها، ويمكننا تصنيف هبوط المثانة إلى 3 مستويات.
القيلة المثانية
القيلة المثانية
  • المستوى الأول يكون أن تهبط المثانة إلى المهبل وتكون بمسافة قصيرة.
  • المستوى الثاني تكون المثانة قد تصل إلى فتحة المهبل.
  • المستوى الثالث والأخير فتكون المثانة في فتحة المهبل وتكون منتفخة وهذه الحالة تكون من الحالات المتقدمة جدًا من المرض.

» تعرف أيضًا: الإرهاق أسبابه وطرق التخفيف منه وأعراضه وعلاجه

أسباب الإصابة بالقيلة المثانية

  • تعددت الأسباب التي تتصل بهذا المرض فمنها هي إجهاد العضلات التي تدعم وتُساند منطقة الحوض وذلك من خلال إجهادها في عمليات الولادة المهبلية (الطبيعية).
  • قد يسببها أيضًا حدوث إمساك مزمن، أو عند رفع أشياء ثقيلة، وعندما تُصاب المرأة بسعال عنيف وقوي.
  • عند إجهاد العضلات التي تدعم منطقة الرحم فهذا يعمل على نقص هرمون الأستروجين وخصوصًا بعد سن اليأس للمرأة ويؤدي إلى القيلة المثانية، حيث أنه يعتبر مسئولًا قويًا على قوة العضلات المحيطة بالمهبل.
  • وجود امرأة أخرى في الأسرة مصابة بهذا المرض أي مرض وراثي.
  • زيادة وزن الجسم يؤدى إلى الإصابة بهذا المرض.
  • من الممكن أن تُصاب به المرأة التي خضعت لعملية استئصال الرحم.
  • تكرار الشد عند الإخراج وذلك يحدث عندما تُصاب المرأة بإمساك مزمن.
  • الإصابة بالالتهابات في القصبة الهوائية.

أعراض القيلة المثانية 

ففي بداية المرض يكون الألم التي تشعر به المرأة عند الوقوف لفترات طويلة، ولكن عندما تستلقي فتبدأ تشعر بتحسن، ولكن عندما يشتد عليها المرض فأنها سوف تشعر بما يلي …

  • دخول مفاجئ للحمام مرات كثيرة لتفريغ المثانة.
  • الشعور بالتسرب للبول خلال الاتصال الجنسي.
  • الشعور بالقلق والدائم بعدم تفريغ المثانة كليًا.
  • تورم المثانة وانتفاخها ونزولها من فتحة المهبل.
  • تسرب البول من خلال العطس، أو الكحة، أو الضحك، أو الحركات المفاجئة التي نضغط بها على المثانة.

» تعرف أيضًا: الأذن الداخلية | التهابها وأعراضه وأسبابه وكيفية العلاج

تشخيص القيلة المثانية

يجب عند الشعور بالألم أو وجود إحساس بجسم غريب في منطقة المهبل الكشف المُبكر وعمل إجراء صورة المثانة مع فحص كامل للمثانة في تفريغ البول، مع عمل فحص عينة من البول للتحقق من وجود الالتهابات بالمثانة.

الوقاية من القيلة المثانية

  1. يجب أن تناول بعض الأطعمة التي لا تسبب الإمساك مثل الألياف والسوائل الكثيرة.
  2. علاج أمراض البرد والأنفلونزا لكي نتجنب وجود كحة، ويجب الامتناع عن التدخين لأنها أيضًا تسبب الكحة في بعض الأحيان.
  3. يجب عدم رفع أو حمل الأشياء الثقيلة.
  4. يجب على المرأة ممارسة بعض التمارين الهامة مثل رياضة كيجل والتي تعمل على شد العضلات المستخدمة لمنع تسرب البول، يجب المحافظة والانتظام على هذه الرياضة وخصوصًا بعد الولادة.
  5. عدم الإفراط في تناول الأكل حتى لا تُصاب المرأة بالسمنة.

علاج القيلة المثانية 

  • في الحالات المتقدمة في المرض يتم اللجوء إلى الجراحة وذلك للحفاظ على المهبل وعلى المثانة في أماكنهم الصحيحة والسليمة.
  • يتم علاج الحالات البسيطة بدون تدخل جراحي وذلك من خلال تجنبه الأشياء التي تُزيد من القيلة المثانية، وأن يقوم بتقليل المشروبات التي بها زيادة من مادة الكافيين للتقليل من ملئ المثانة والشعور الدائم للذهاب إلى الحمام.
  • قد ينصح الطبيب المعالج باستخدام الأستروجين كعلاج لمرضي القيلة المثانية.
  • عندما يتم التدخل الجراحي في الحالات الحرجة والتي يتم من خلالها إعادة المثانة إلى مكانها الطبيعي فغالبًا تكون بفتح جرح في جدار المهبل وإصلاح المنطقة بشد وتضييق الأنسجة الفاصلة بين العضلات والتي تدعم المثانة، ومن خلال العملية يقوم الطبيب بتركيب دائمة تعمل على دعم المهبل، ولكن هذه التركيبات تؤدي إلى التهابات المسالك البولية وخاصًة عند كبار السن، والمدخنات، والمصابات بمرض السكر في الدم، واللاتي تعرضن لعمليات استئصال الرحم.
  • في بعض حالات القيلة المثانية ينصح الأطباء المرأة باستئصال الرحم.
  • يمكن إجراء عملية إغلاق المهبل وتقصيره وذلك للنساء الذين قرروا أن يبتعدوا عن الاتصال الجنسي، وهذا النوع من العمليات نسبة نجاحها تكون بنسبة100%
رابط مختصر