التخطي إلى المحتوى
أمراض خلقية في الأنف والجيوب الأنفية
أمراض خلقية في الأنف والجيوب الأنفية

أمراض خلقية في الأنف والجيوب الأنفية،الأنف هو من أكثر أعضاء الجسم الهامة نظراً لمهمته الأساسية في عملية التنفس والاستنشاق كما أنه يلعب دوراً هام في أضافة الشكل الجمالي على الوجه لذا أي مرض أو تشوه يصيب الأنف يؤثر سلباً على الشخص المصاب وفي هذا المقال سوف نعرض الكثير من الأمراض الخلقية في الأنف والجيوب الأنفية.

أمراض خلقية في الأنف والجيوب الأنفية
أمراض خلقية في الأنف والجيوب الأنفية

أمراض خلقية في الأنف والجيوب الأنفية

هناك العديد من الأمراض الخلقية في الأنف والجيوب الأنفية التي تصيب البشر وهي:-

  • التهاب الأنف الأرجي: ويعتبر هذا المرض الأكثر انتشاراً بين عامة الناس فهو يصيب الأنف والجيوب الأنفية، كما أن أعراض الأنف الأرجي تشبه أعراض الإصابة بالتهاب الأنف المخاطي ولكن من الممكن الإصابة القيحية بسبب مرض ثانوي يصيب الجيوب الأنفية وتلك الأعراض تتمثل في انسداد في الأنف والعطاس بالإضافة إلى ظهور الدموع والحكة في الأنف والفم.
  • مرض السلائل الوراثي المصدر: وهذا المرض ينتشر في الجيوب الأنفية بسرعة كبيرة ويتسبب في تكوين لحميات كما أنها أورام حميدة تقريباً من الغشاء المخاطي للجيوب الأنفية، وتلك اللحميات تتسبب في سد الجيوب الأنفية بالكامل نظراً لأنها تنتشر داخل تجويفات الأنف، في الكثير من الأحيان عند الإصابة بمرض السلائل يتم الإصابة بمرض التهاب الأنف الأرجي، ومن الممكن أن يسبب مرض السلائل الأصابة بمرض جيبي قصبي ومن المحتمل أن يصل إلى ربه في القصبات الهوائية، حيث يعاني مرضى السلائل من الحساسية المفرطة الساليسيلات.

» اقرأ أيضًا: علاج التهاب الفم والبلعوم وانواعه والاعراض المصاحبة له

  • الأمراض الخلقية الجينية الأقل انتشاراً والتي تصيب الأنف هي أمراض الخلل الوظيفي في الأهداب أو التليف الكيسي، والعيوب الخلقية الأكثر شيوعاً تشوه الأنف الخارجي وانحراف الحاجز الأنفي، كما إن هناك بعض العيوب التي تظهر في الفك والتي ينتج عنها ضيق في التجويفات الأنفية وعيوب في داخل الأنف المحارة الأنفية المتوسطة والتي تؤدي إلى انسداد في الجيوب الأنفية والأنف أيضًا.
  • ومن الأمراض الخلقية في الأنف والجيوب الأنفية تشققات في الحلق والشفة، وتشقق الحلق يكون عبارة عن نقص الجزء الخلفي العظمي حاجز الأنف، ومن مسببات تشقق الشفاه إنحراف الحاجز الأنفي كما أنه يسبب تشوه بالغ في الخياشيم وأجنحة الأنف.
  • التهاب الجيوب الأنفية وهو من أكثر الأمراض المنتشرة بين الأطفال وذلك يرجع إلى الوتيرة العالية للإلتهابات في مسالك التنفس العلوية وضيق في قنوات تصريف الجيوب وممرات الأنف، وفي الآونة الأخيرة ظهرت الكثير من التساؤلات حول الإصابة بإلتهاب الجيوب الأنفية وهل تسبب ضعف في الأذنين أو تضخم في اللوزتين واللوزة البلعومية وحتى بعض الأمراض في الرئة والتهاب القصبات وربو القصبات.
  • الإفرازات القيحية في الأنف وجودها يعني حدوث إلتهاب وتلوث بالجيوب الأنفية، وتلك الإفرازات تحدث بسبب وجود إفرازات منذ فترة في تجويف الأنف.
  • تناول العلاج المضاد يمكن أن يقلل من الأمراض الخلقية في الأنف والجيوب الأنفية خاصة عند الأطفال وعلاجه يحمي من الإصابة بأمراض متطورة عند سن البلوغ، كما إن الأدوية المضادة تساعد على التخفيف من أعراض التهاب الجيوب الأنفية عند البالغين، لأن الإصابة بإلتهاب الجيوب استمراره لفترة طويلة قد تسبب مضاعفات لا رجعة فيها والحد الأقصى للإصابة بالتهاب الجيوب الأنفية الذي يسبب أضرار بالغة على الغشاء المخاطي هي ثلاثة شهور.

وبهذا نكون قد تعرفنا على جميع أنواع الأمراض الخلقية في الأنف والجيوب الأنفية.

» اقرأ أيضًا: علاج الحصبة الألمانية للصغار والكبار الرضع والنساء الحوامل بعد الاجهاض

علاج الأمراض الخلقية في الأنف والجيوب الأنفية

  • علاج الجيوب الأنفية في تلك الأيام عن طريق العمليات حيث تقوم الجراحة بالمنظار عن طريق فتح القوالب الغربالية وتنظيفها حتى يسهل الطريق للتجويفات الأخرى حيث يتم فتح وتوسيع فتحات جيوب الجبين والعظم الوتدي، وأيضًااستئصال الأنسجة المصابة المسببة لانسداد.
  • الجراحات التي تجرى لعلاج الأمراض الخلقية في الأنف والجيوب الأنفية تكون بمعدات خاصة وتجري من خلال الأنف وتتم هذه الجراحات على البالغين عن طريق وضع بنج موضعي،وللأطفال يتم تخديرهم تخدير عام، وتصل نجاح تلك العملية بنسبة 80 في المئة بين البالغين والأطفال.