تشمع المرارة الأولي

nehad ahmed
2019-03-03T20:53:55+03:00
دليل الامراض
nehad ahmed3 مارس 2018آخر تحديث : منذ 3 سنوات
تشمع المرارة الأولي

تشمع المرارة الأولي هو مرض يحدث ضرر لمسالك المرارة في الكبد، إلى درجة لا يعود فيها أي مجال لإفراز سائل المرارة إلى الجهاز الهضمي.

تشمع المرارة الأولي
تشمع المرارة الأولي

»اقرأ للمزيد: التهاب البلعوم الحاد | أعراضه وأسبابه وتشخصيه وطرق علاجه

أسباب وعوامل خطر تشمع المرارة الأولي

عند الإصابة بتشمع المرارة، يقوم جهاز المناعة، وخصوصًا الخلايا الليمفاوية من نمط T بمهاجمة الخلايا التي تبني قنوات المرارة، وتستبدلها بنسيج ندبيّ (Scar tissue) يسد الطريق أمام سائل المرارة داخل الكبد.

»اقرأ أيضًا: التهاب السحايا السلي | تشخيصه وعلاجه وكيفية الوقاية وطرق العدوى

أعراض تشمع المرارة الأولي

  • التعب والضعف اللذين يميزان مرض تشمع المرارة.
  • الحكة (Pruritis)، هي إحدى الشكاوى المنتشرة بين مرضى تشمع المرارة، خاصة في منطقة الرجلين، اليدين، وفي الظهر.
  • الجفاف بالعينين والفم (Sicca syndrome) يميز الكثير من الأمراض ذات المناعة (التضادية -Autoimmune)، ومن ضمنها تشمع المرارة.
  • اليرقان (الاصفرار -Jaundice): هو أحد العلامات الفارقة التي تدل على الإصابة بأمراض الكبد، وهو يظهر أيضًا في المراحل المتقدمة من تشمع المرارة.
  • فرط التصبّغ (Hyperpigmentation): ظهور البقع الداكنة على الجلد، حيث تبدأ هذه البقع بالظهور في مختلف أنحاء الجسم دون علاقة بالتعرض لأشعة الشمس.
  • انتفاخ بالقدمين، ويظهر هذا الانتفاخ في المراحل الأولى، وبعده يظهر انتفاخ في منطقة البطن (الاستسقاء -Ascites).
  • أورام دهنية – كوليسترول-(Xanthomas): تظهر في أماكن متفرقة من الجسم.

مضاعفات تشمع المرارة

  • المرحلة النهائية من مرض تشمع المرارة هي الإصابة بتشمع الكبد، والذي من الممكن أن يظهر بعد الإصابة الفعلية بعدة سنوات.
  • ارتفاع بضغط الدم في وريد الباب الكبدي (Portal vein): فالدم من الأمعاء، الطحال، والبنكرياس، يصب في هذا الوريد.
  • الدوالي (Varicose Veins): عندما يرتفع ضغط الدم في وريد الباب الكبدي، يعود الدم إلى الخلف، ويزداد سريانه في وريد المريء والمعدة، هذه الأوردة لا تلائم عبور كميات كبيرة من الدم بضغط عال، مما يؤدي لانتفاخها وحتى تمزقها.
  • ازدياد احتمالات الإصابة بسرطان الكبد.
  • تخلخل العظام (Osteoporosis): هو أحد المضاعفات المتأخرة لمرض تشمع المرارة، وينتج عن إلحاق الضرر بقدرة الكبد على توزيع مخزون الكالسيوم في الجسم وبإنتاج فيتامين D.
  • انخفاض القدرة على امتصاص الدهون يؤدي لانخفاض بالقدرة على امتصاص الفيتامينات الذائبة بالدهنيات (K, E,A,D).
  • اضطرابات ذهنية، وخصوصًا انخفاض القدرة على التركيز وتراجع الذاكرة.
  • زيادة الفرصة من الإصابة بتصلب الجلد من نوع CREST، التهاب المفاصل الروماتيزمي، متلازمة رينو (Raynaud) واضطرابات بالغدة الدرقية.

علاج تشمع المرارة الأولى

علاج تشمع المرارة الاولى يتمحور حول تأخير تفاقمه قدر الأمكان وإضافة للتخفيف من أعراضه ومنع مضاعفاته، وذلك عن طريق مجموعة من الأدوية، كحمض الأرسوديول (Ursodeoxycholic acid) -هذا الدواء يساعد على تفريغ سائل المرارة من الكبد.

علاج أعراض تشمع المرارة

  • هنالك الكثير من الأدوية التي تعمل على تخفيض مستويات الكوليسترول، منها “كوليستريمين” (cholestyramine)، و”كوليستيفول” (Colestipol)، إضافة إلى “ريفامبين” (Rifampin).
  • استخدام أدوية من العائلة “الأفيونية” من الممكن أن يساعد بعض المرضى على مواجهة الحكة الشديدة.
  • كذلك، هناك علاجات خاصة وظيفتها منع المضاعفات الناتجة عن ارتفاع ضغط الدم في وريد الباب الكبدي، تخلخل العظام، ونقص الفيتامينات الذائبة بالدهون.
رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *