التخطي إلى المحتوى
نقص صوديوم الدم أعراضه وأسبابه وطرق الوقاية منه
نقص صوديوم الدم

نقص صوديوم الدم هي حالة تصيب الشخص إذا أنخفض مستوى الصوديوم في الدم وبشكل غير طبيعي، مهام الصوديوم هو تنظيم الماء بكمية مناسبة في خلايا الجسم وحوله الخلايا، اليوم ومن خلال هذا المقال نتعرف معاً على نقص صوديوم الدم والأعراض، والأسباب، ومتى يجب عليك زيارة الطبيب، وما هي أعراض الخطر، والمضاعفات وطرق الوقاية تابعونا…

نقص صوديوم الدم

نقص صوديوم الدم في الجسم

عند نقص الصوديوم الدم في الجسم فقد يحتاج الشخص لبعض الأدوية والسوائل الوريدية.

ما هي أعراض نقص صوديوم الدم في الجسم؟

من خلال بعض الأعراض أو العلامات يمكنك أن تعلم أن هذا الشخص يعاني من نقص الصوديوم في الدم منها:

  • القيء والغثيان باستمرار.
  • الشعور بالتعب وفقدان النشاط.
  • صداع بالرأس.
  • الشعور بالأرق والهياج.
  • التشوش.
  • تقلصات وضعف أو تشنجات في العضلات.
  • غيبوبة.
  • النوبات.

متى يجب زيارة الطبيب؟

إذا كان الشخص مصاب بنقص في الصوديوم وظهرت عليه أعراض نقص الصوديوم السابقة يجب عليه استشارة الطبيب فوراً.

أسباب نقص الصوديوم في الدم

  • الصوديوم له دور كبير جداً وفعال في جسم الإنسان، لأنه يساعد على ضبط معدل ضغط الدم، ويعمل على تنظيم السوائل في جسم الإنسان، بالإضافة إلى دعمه للعضلات والأعصاب.
  • معدل صوديوم الدم الطبيعي في جسم الإنسان يتراوح ما بين 135 إلى 145 مللي في اللتر الواحد وينقص الصوديوم في جسم الإنسان عندما يقل معدله الطبيعي في جسم عن 135 مللي في اللتر الواحد.
  • تؤدي بعض الحالات إلى نقص هذا العنصر في جسم الإنسان لعوامل الحياة بما فيها:
  • أنواع معينة من الأدوية: بعض العلاج يؤدي إلى نقص الصوديوم في الجسم منها: مضادات الاكتئاب، حبوب مدرات البول، والمسكنات بكل أنواعها، التعرق أو التبول الغير طبيعي.
  • الإصابة بمشاكل في الكبد أو الكلى أو أمراض القلب: تسبب إصابة الشخص بفشل القلب الاحتقاني أو بعض الأمراض الأخرى التي تصيب الكبد أو تصيب الكلى إلى تراكم سوائل داخل الجسم، هذا الأمر الذي يؤدي إلى قلة مستوى صوديوم الدم وهذا يؤدي لانخفاض الصوديوم العام.
  • القيء أو الإسهال الشديد: يؤدي القيء أو الإسهال الشديد إلى فقد الجسم الكثير من السوائل الهامة، مثل الصوديوم.
  • متلازمة الإفراز الغير ملائم للهرمون المضاد إلى إدرار البول: يتم إفراز معدل عالي من الهرمون المضاد إلى إدرار البول هذا الموضوع يؤدي إلى احتفاظ جسم الإنسان للماء بدل من طرده بشكل طبيعي.
  • الجفاف: قلة تناول السوائل تمثل للشخص مشكلة كبيرة خاصةً إذا كنت تعاني من فقد الكهارل والسوائل أو تعاني من الجفاف.
  • شرب الماء بكثرة: في حالة فقدان الجسم صوديوم الدم عن طريق العرق تستطيع شرب الماء بكثرة عندما تمارس أنشطة التحمل منها: الترايثلون، الماراثون، أن يقلل نسبة الصوديوم في دم الإنسان.
  • التغيرات الهرمونية: عند الإصابة بقصور في الغدة الكظرية ما يسمى بمرض أديسون قد يؤثر على قدرة الغدد في إنتاج الهرمونات التي تساعدك في الحفاظ على جسمك، من حيث مستوى معدل البوتاسيوم والماء والصوديوم، يمكن أن يسبب في انخفاض مستوى هرمون الغدة الدرقية بالإضافة لانخفاض صوديوم الدم.

الوقاية

بعض الأمور التالية تساعدك في الوقاية من نقص الصوديوم في الدم:

  • بعض الاحتياطات من خلال الأنشطة عالية الكفاءة: يجب على الشخص الرياضي شرب السوائل بكثرة لما يفقده من تعرق أثناء ممارسة التمارين الرياضية والمسابقات.
  • علاج الحالات المصاحبة: بعض الحالات تسهم في نقص الصوديوم في جسم الإنسان منها: قصور الغدة الكظرية لتجنب انخفاض صوديوم الدم في الجسم.
  • شرب الماء بشكل طبيعي: شرب الماء من أهم الأمور الطبيعية لصحة جسمك، يجب شرب السوائل بشكل كافي ولكن دون المبالغة في هذا الأمر.