رفض مسلحي المعارضة السورية الخروج من مدينة حلب والتعهد بالقتال

رحمة الشدادي
اخبار عربية
رحمة الشدادي18 أكتوبر 2016آخر تحديث : منذ 6 سنوات
رفض مسلحي المعارضة السورية الخروج من مدينة حلب والتعهد بالقتال

بعد إعلان موسكو وقفها للغارات الجوية حتى يمكن التفريق بين مقاتلي المعارضة السورية المسلحة ومسلحي جبهة فتح الشام ، كان رد الفصائل المعارضة سلبيا ، وذلك بعد إعلانها اليوم الثلاثاء 18 أكتوبر تشرين الأول عن رفضها خروج مقاتليها من مدينة حلب.

وفي تصريحات له ، ذكر المسؤول السياسي لتجمع “فاستقم” الذي يتمركز في مدينة حلب زكريا ملاحفجي أن فصائل المعارضة لن تخرج مطلقا ولن تستسلم.

من جانب آخر ، ذكر الفاروق أبو بكر القيادي في حركة أحرار الشام الإسلامية أن المعارضة المسلحة ستواصل القتال.

ونفى أبو بكر أن يكون هناك إرهابيون في مدينة حلب ، وأنه في إطار الدفاع عن الشعب الأعزل والسعي لإسقاط النظام في دمشق ، سيتواصل حمل السلاح.

وفي سياق متصل ، ذكر ينس لاركه المتحدث باسم المكتب الأممي لتنسيق الشؤون الإنسانية اليوم ، أنه لا ضمانات على الصعيد الأمني للأمم المتحدة ، من أجل إجراء عمليات إنسانية في شرق مدينة حلب أو إخراج الجرحى والمرضى منها.

وأردف لاركه قائلا ، أنه من أجل القيام بأشياء هادف مثل إدخال أي مساعدات إلى المدينة المحاصرة أو إجلاء الجرحى والمصابين ، يجب الحصول على كل الضمانات المطلوبة.

وللإشارة ، فقد تحدث سيرغي شويغو وزير الدفاع في روسيا عن إيقاف القوات السورية والروسية للقصف الجوي على المدينة إستعدادا لهدنة الخميس الإنسانية.

رابط مختصر