التخطي إلى المحتوى
تحول فيلم “فيلم أميركي طويل” من عمل مسرحي إلى عمل سينمائي

إنطلق في دور السينما يوم الأحد 23 أكتوبر تشرين الأول في لبنان ، عرض فيلم “فيلم أميركي طويل” في التجربة التوليفية الثانية بالنسبة لشركة “إم ميديا” ، حيث حولت مسرحية لزياد الرحباني إلى عرض سينمائي.

ويعتبر “فيلم أميركي طويل” مسرحية تم عرضها سنة 1980 على مسرح جان دارك في بيروت ، وقد تحدثت عن الوضع اللبناني بعد خمس أعوام من الحرب الأهلية ، ويتم فيها عرض كل الطوائف اللبنانية من خلال الشخصيات التي تعكس واقع البلاد.

وعملت شركة شركة “إم ميديا” اللبنانية على أن تركب الصوت على الصورة ، لتحصل في النهاية على فيلم يتضمن ساعة وأربعين دقيقة من السينما ، وذلك بعد أن إختصرت المسرحية الأم التي تدوم 150 دقيقة كاملة.

وتعد هذه التجربة هي الثانية للشركة اللبنانية ، فقد سبق لها أن حولت مسرحية الرحباني “بالنسبة لبكرا شو” إلى فيلم لتنجح في بيع نحو 155 ألف تذكرة مع بداية هذا العام.

وتم تصوير فيلم “فيلم أميركي طويل” من طرف إبنة عاصي الرحباني وفيروز التي وافتها المنية مع تسعينيات القرن الماضي ، وشقيقة زياد ليال رحباني مثلما كان عليه الحال مع مسرحية “بالنسبة لبكرا شو”.

وتنتظر الشركة في الحصول على نفس النجاح الذي لاقته في “بالنسبة لبكرا شو” ، وذلك للتأثير البالغ المنتظر على الناس ، وخصوصا للذين عاصروا الحرب الأهلية اللبنانية العصيبة.